حواء

الأربعاء,18 مايو, 2016
تحولت من قضية رأي عام إلى قضية سياسية .. إيرانية تبرّعت بشعرها وتساءلت ما ضرورة ارتداء الحجاب ؟

الشاهد_ استطاعت شابة إيرانية أن تحوّل فعلاً إنسانياً بسيطاً إلى فعالية اجتماعية خيرية، ومن ثم إلى عمل سياسيّ واحتجاجيّ لفت الأنظار إلى قضية الحريات في الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

حدث ذلك عندما قررت شابة أن تحلق شعرها، ولتتبرع بثمنه للأطفال المصابين بالسرطان.

وبعد حلق شعرها رأت أن من غير المهم وضع حجاب على رأسها، وهي على هذه الحال، فخرجت من دونه، فالتقطت لنفسها صورة نشرتها على مواقع التواصل الاجتماعي، مرفقة مع تدوينة تقول فيها “بعتُ شعري لأساعد الملائكة الصغار المصابين بالسرطان، وعندما خرجتُ إلى الشارع قلت في نفسي، لا شعر إذاً لا شرطة أخلاق”.

أولّ موقع احتضن صورتها كان صفحة على الفيسبوك تحمل اسم My Stealthy Freedom، ويتابعها حوالى مليون شخص، وتنشر الصور وأشرطة الفيديو من النساء الإيرانيات اللواتي قررن شقّ طريقهن بصعوبة بعيداً عن التزام الحجاب، حسب تلك الصفحة، المتخصصة بالدفاع عن حق الإيرانيات بخلع الحجاب، وفيها تجد أن صورة الغلاف هي لامرأة تنزع عن رأسها الحجاب. الصفحة تعبّر عن مجموعة من الإيرانيين الذين ظلّوا يناهضون الحجاب منذ عهد الخميني، ووجدوا لهم في العصر الحالي متنفساً ومنبراً للدعوة إلى ذلك على مواقع التواصل الاجتماعي.

لكن الشرطة الإيرانية لم تتقبّل الأمر، فالقانون الإيراني يلزم النساء بارتداء الحجاب لتغطية شعرهن. فقامت السلطات الإيرانية بإلقاء القبض عليها أمس الاثنين، مع إحدى عشرة سيدة، بسبب هذا الأمر.