أهم المقالات في الشاهد

الجمعة,4 مارس, 2016
تحقيق تلفزي يكشف زيف “تمثيليّة العرّاف المغربي”

الشاهد_جدل كبير عجّت به صفحات شبكات التواصل الإجتماعي و وصل صداه إلى وسائل الإعلام في تونس في الفترة الأخيرة مع إنتقال موضوع الشعوذة و الدجل إلى النقاش العام وسط سخط واضح من أغلب المعلّقين على إنتشار هذه الظاهرة الكبير في البلاد حيث تشير الإحصائيات إلى تجاوز عدد المشعوذين المائة و خمسة و أربعين ألفا.

 

قناة “أم تونيزيا” الخاصّة أعدّت تفاعلا مع الجدل القائم بشأن الدجل و الشعوذة تحقيقا مصوّرا في الغرض حمل عدّة مفاجآت و أسرار و شهادات مصوّرة و لكنّه كشف على وجه الخصوص تلاعبا واضحا من هؤلاء فالعرّاف “المغربي” الذي إشتهر في الفترة الأخيرة و إنتشرت بكثافة صور التونسيينمتجمّعين أمام عيادته قد إستقبل فريق القناة عنه محاولا إظهار قدراته الخارقة و لكنّه سقط في الشراك و إنكشف زيف إدعاءاته.

“المغربي” لم يتمكّن من تزييف الحقيقة و لا من مغالطة الصحفيين الذين إنتقلوا إلى عيادته للتصوير ففي محاولته إظهار قدراته إستجلب لهم إحدى العاملات معه على أنها مريضة و سمح للفريق الصحفي بتصوير طريقة إخراج الجنّ من جسدها في مشهد درامي تابعه كلّ جمهور القناة و هي تمثيليّة ربّما أو الثابت أنها إنطلت على الكثيرين من الذين يعتقدون حقا في إمتلاك هؤلاء لكل تلك القدرات العجيبة التي يتحدثون عنها.

“الناس الأخرى” هكذا كان عنوان التحقيق الذي أعدّته القناة المذكورة و كان كاشفا للزيف و الدجل و فاضحا لممارسات إنتشرت كثيرا في تونس بمباركة رسميّة فهؤلاء “العرّافون” يمارسون دجلهم بترخبص رسمي.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.