عالمي دولي

السبت,19 مارس, 2016
تحطم طائرة تابعة لشركة إماراتية بروسيا و مصرع جميع ركّابها !! (فيديو)

 

الشاهد_ قال غيث الغيث الرئيس التنفيذي لشركة “فلاي دبي” للطيران، في مؤتمر صحفي عقده في دبي السبت 19 مارس 2016، إن من السابق لأوانه تحديد سبب تحطم الطائرة التابعة للشركة التي تحطمت في روسيا اليوم وأودت بحياة جميع من كانوا على متنها، مشيراً إلى أن روسيا والشركة تحققان في الحادث.

 

وتحطمت طائرة ركاب تابعة لشركة “فلاي دبي” الإماراتية من طراز بوينغ 737-800، صباح اليوم السبت، أثناء هبوطها في مطار “روستوف أون دون”، جنوبي روسيا، ما أدى إلى مصرع من كان على متنها بمن فيهم طاقم الطائرة.

 

وقال الغيث “ملابسات الحادث والصندوق الأسود هذه معلومات نعرفها في المستقبل وجارٍ التحقق منها بالتعاون مع السلطات الروسية ونحن نتريث لنرى نتيجة التحقيق”.

 

وتابع قوله “الطائرة عَلُقَتْ فترة فوق المطار ولم تهبط، وحسب معلوماتي لم يكن هناك أي نداء استغاثة من الطيار”.

 

وأوضح أن قائد الطائرة المنكوبة قبرصي ومساعده إسباني وأنهما يملكان خبرة جيدة.

 

وأشار إلى أن الطائرة التي تعرضت للحادث حديثة صنعت عام 2011.

 

وقالت وزارة الطوارئ الإقليمية في جنوب روسيا، إن المعلومات التي وصلت المطار تفيد بتحطم الطائرة، التي اضطرت للهبوط بسبب سوء الأحوال الجوية، وأنه أثناء الهبوط ارتطم جناح الطائرة بالمدرج، ما تسبب في بدء انهيارها واشتعال النيران بها.

 

وتحطمت طائرة بوينغ قادمة من دبي صباح السبت 19 مارس في مطار “روستوف أون دون” في جنوب روسيا بسبب سوء الرؤية، مما أدى إلى مقتل 62 شخصًا.

 

وقالت لجنة التحقيق الروسية المكلفة بالتحقيقات الجنائية في البلاد، إن طائرة البوينغ 737 تابعة لشركة الرحلات “فلاي دبي” كانت تقوم برحلة بين دبي وروستوف “وتحطمت خلال محاولتها الهبوط”.

 

اصطدمت بالأرض

 

أضافت لجنة التحقيق في بيان “حسب المعلومات الأولية، كان على متن الطائرة 55 راكباً، وطاقم من 7 أفراد وقُتلوا جميعاً”.

 

وكانت وزارة الحالات الطارئة الروسية تحدثت عن 61 قتيلاً هم 55 راكباً وأفراد الطاقم الستة.

 

وقالت لجنة التحقيق إن “الطائرة اصطدمت بالأرض وتفككت إلى عدة قطع”، موضحة أنه فُتح تحقيق جنائي حول مخالفة لقواعد سلامة واستثمار النقل الجوي أدت إلى سقوط عدد من القتلى.

 

وذكرت وزارة الحالات الطارئة في بيان، أن الطائرة تحطمت حوالى الساعة 00,50 بتوقيت غرينتش، لدى قيامها “بمحاولة ثانية للهبوط بسبب أحوال جوية سيئة”.

 

وأضاف البيان أنها “اصطدمت بمدرج الهبوط بأحد جناحيها وبدأت التفكك”.

 

ورجحت لجنة التحقيق الروسية أن يكون خطأ بشري أو عطل فني وراء تحطم الطائرة أثناء محاولتها الهبوط.

 

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن أوكسانا كوفير جنايا ممثلة اللجنة قولها “نبحث في الوقت الراهن في نظريتين رئيسيتين لتحطم الطائرة في روستوف-أون-دون: خطأ من الطيار يتعلق بتدهور الأحوال الجوية أو عطل فني.”

 

ويظهر المسار الذي سلكته الرحلة والذي نشرته سلطات الملاحة الجوية الروسية أن الطائرة دارت أكثر من 5 مرات في الجو بالقرب من المطار محاولة الهبوط في ظل ظروف جوية سيئة.

 

من جهتها، قالت شركة الطيران فلاي دبي، إنها “تأسف لتأكيد تحطم رحلتها رقم (في زد981) تحطمت عند الهبوط وعدد ضحايا هذا الحادث المفجع”. وأعلنت عن أرقام هواتف يمكن لعائلات الضحايا الاتصال عليها.

 

 

أحوال جوية “رهيبة”

 

 

وأكدت شبكة التلفزيون الشعبية لايف-نيوز أن قطع الطائرة التي تحطمت تبعثرت على امتداد كيلومتر ونصف الكيلومتر.

 

وقالت وزارة الحالات الطارئة إن الطائرة اشتعلت بعد تحطمها لكن تمت السيطرة على الحريق بعد نحو ساعة.

 

وذكرت شبكة لايف-نيوز أن الطائرة سقطت على بعد نحو مئة متر من مدرج الهبوط في ظروف من سوء الرؤية.

 

وقد حاولت طائرة البوينغ لساعتين الهبوط محلقة فوق مدينة روستوف اون دون “بسبب أحوال جوية صعبة”، كما قالت الشبكة.

 

وقالت وكالة الأنباء الروسية تاس، إن أمطاراً غزيرة كانت تهطل فوق المدينة صباح السبت، بينما أصدرت وزارة الحالات الطارئة تحذيراً من رياح عاتية. وأضافت الشبكة نفسها أنه تم تحويل مسار عدد كبير من الرحلات إلى مطار كراسنودار المجاور.

 

خطأ محتمل للطيارين

 

وروى أحد ركاب طائرة حطت في كراسنودار قبيل تحطم طائرة البوينغ للايف-نيوز، أن “الأحوال الجوية كانت رهيبة وكانت الطائرة تهتز بشكل مخيف”.

 

من جهتها، قالت جانا تيريخوفا المستشارة في وزارة النقل الروسية لشبكة التلفزيون روسيا-24، إن بين أسباب الحادث التي تدرس “خطأ محتمل من الطيارين”.

 

وذكرت لايف-نيوز، أن كل ركاب الطائرة بمن فيهم أربعة أطفال مواطنون روس، لكن طاقم الطائرة يضم أجانب.

 

وقالت فلاي دبي، إن “كل أفكارنا وصلواتنا مع الركاب وأفراد الطاقم الذين كانوا على متن هذه الطائرة”.

 

وأعلنت مجموعة بوينغ أنها على علم بالحادث موضحة أنها تريد “جمع مزيد من التفاصيل” حول الكارثة قبل إصدار بيان رسمي.

 

وقالت وزارة الحالات الطارئة الروسية، إنها أرسلت أكثر من 500 رجل إنقاذ وحوالى ستين آلية إلى مكان الحادث.

 

جنسيات الضحايا

 

وأوضح المكتب الإعلامي لحكومة دبي عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، أن جنسيات ضحايا حادث طائرة فلاي دبي، في روسيا من الركاب كان 44 روسيًّا، و8 أوكرانين، بالإضافة إلى شخصين من الجنسية الهندية، وشخص واحد من الجنسية الأوزبكية.

 

وبحسب فلاي دبي تشير المعلومات الأولية إلى أن من بين الركاب 33 امرأة و18 رجلاً و4 أطفال و7 الطاقم على متن الطائرة.

 

وقالت شركة طيران فلاي دبي المملوكة لحكومة دبي في بيان لها “نبذل كل ما في وسعنا لجمع معلومات بأسرع ما يمكن، في هذه اللحظة مشاعرنا وصلواتنا مع ركابنا وأفراد  طاقمنا الذين كانوا على متن الطائرة.

 

“سنبذل كل ما في وسعنا لمساعدة المتضررين من هذا الحادث.”

 

هافينغستون بوست