علوم و تكنولوجيا

الإثنين,28 مارس, 2016
تحرك غريب على أطراف مجموعتنا الشمسية يكشف وجود كوكب خفيّ.. اقرأ التفاصيل

الشاهد_ نشاط غير عادي على أطراف مجموعتنا الشمسية، والدلائل تشير إلى أنه كوكب ضخم خفيّ، فقد شوهدت أجرامٌ تطوف بحافة مجموعتنا الشمسية على نحو غير اعتيادي، وأفضل تفسير لهذه الأفلاك الغريبة هو وجود كوكب تاسع، حسب ما قاله أحد العلماء ممن زعم وجود كواكب مخفية.

 

وكان عالمان اثنان في جانفي الماضي زعما أنهما وجدا كوكباً جديداً بناءً على حسابات أجرياها على أجرام موجودة على حافة نظامنا الشمسي، حسب تقرير نشرته صحيفة الإندبندنت البريطانية، الأحد 27 مارس 2016.

 

فلدى دراسة 6 أفلاك من هذه الأجرام الدائرة في حزام كويبر – وهو منطقة غامضة من الكون يعتقد بأنها مملوءة بالكويكبات والأجسام المتجمدة – خرج العالمان بنتيجة أن كل هذه الأجرام خاضعة لمجال جاذبية جسم ضخم غير معروف.

 

والآن يقول مايك براون، صاحب تلك المزاعم، إنه تعقب جرماً آخر في حزام كويبر يتحرك بصورة غير عادية تفسيرها الوحيد وجود الكوكب الـ9.

 

التغريدة: “إلى معجبي الكوكب الـ9، ها هو اكتشاف جسم جديد غريب الحركة في حزام كويبر، وهذا هو بالضبط المكان الذي ينبغي وجود الكوكب الـ9 فيه”.

 

ولم تنشر أي من تلك المزاعم بعد في مجلة علمية أو يتم التحقق منها على يد علماء آخرين، لكن تلسكوب كندا فرنسا هاواي يعمل حالياً على سبر أصول النظام الشمسي الخارجي، وسيبحث ويدقق في المناطق البعيدة من نظامنا الشمسي، ما سيمكنه من التحقق من صحة تلك المزاعم باكتشافه المزيد من كويكبات وأجرام حزام كويبر.

 

 



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.