أخبــار محلية

الإثنين,14 ديسمبر, 2015
تحرك احتجاجي ثان لتجار بن قردان رفضا لفرض الديوانة الليبية أداء على السلع

شهدت امس الاحد مدينة بن قردان من ولاية مدنين وللمرة الثانية منذ اعادة فتح معبر راس جدير الحدودي منتصف الليلة الفاصلة بين الخميس والجمعة الماضيين تحركا احتجاجيا تمثل فى تجمع عدد من التجار ممن يتعاطون هذا النشاط مع القطر الليبى بمفترق الساعة حيث أحرقوا العجلات المطاطية وأغلقوا الطريق امام السيارات والشاحنات الليبية.

وجاء هذا التحرك بسبب استيائهم من فرض الديوانة الليبية بمعبر راس جدير دفع أداء يقدر بالف جنيه ليبى على السلع وهو ما اعتبروه تضييقا عليهم وسوء معاملة لهم بحسب قولهم معبرين عن رفضهم مثل هذا الاجراء.

وتواصل هذا التحرك مدة ساعة أو أكثر بقليل ليتدخل الامن ووجهاء المنطقة لفك هذا التحرك واستعادة الحركة بشوارع المدينة غير أن التذمر لا زال ينتاب الكثيرين من التجار مطالبين الجهات المعنية بالتدخل لضمان انسياب البضائع بالشكل المعتاد وللحفاظ على موارد رزقهم.

وكان التجار قد قاموا بتحرك مماثل يوم الجمعة الماضى تزامنا مع انطلاق نشاط المعبر بعد غلقه لمدة اسبوعين بسبب التضييق الذي شهدوه على نشاطهم التجاري من قبل أطراف بالمعبر الليبي وفق تصريحاتهم.

اخبار تونس



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.