أخبــار محلية

الجمعة,23 سبتمبر, 2016
تحت شعار “تونس تُلهم” .. تونس تشارك في “توب ريزا” أكبر ملتقى دولي للسياحة في العالم

في ظلّ ما مرّ به قطاع السياحة التونسية من انتكاسات ، عقب هجومي باردو و سوسة الإرهابيين ، كان لها وقع و تأثير مباشرين على الإقتصاد التونسي …

و سعيا لدحر الأزمة الجاثمة فوق كاهل القطاع من جذورها ، تشارك تونس في الدورة الـ38 للصالون الدولي للسياحة “توب ريزا” بباريس ، أكبر ملتقى فرنسي لمهنيي السياحة في كافة أنحاء العالم ..

و تشارك تونس تحت شعار “تونس تُلهم” خُطّ بالأبيض فوق خلفية سماوية اللون ، وفق ما أفادت به مديرة الديوان الوطني للسياحة وحيدة جعيط.

و قدّ أعدّ ديوان السياحة برنامج المشاركة التونسية في الملتقى ، يُوزّع على زائري الصالون .

و حظيت تونس برقعة مساحتها 100 متر مربع ، حذو غيرها من الشركاء الدوليين.

و حلّ ركب من الفاعلين في القطاع السياحي التونسي ضيفا على العاصمة الفرنسية باريس من أجل التعريف بالمنتوج السياحي التونسي و التسويق للقطاع ،

بغاية استعادة المكانة و الحظوة المرموقتين التي كانت تتمتع بهما تونس بين الأقطار على الصعيد السياحي .
استعادة مكانة تونس كوجهة سياحية ، وفق المشاركين ، ترتكز على خطة ثنائية المحاور :

-تكثيف التواصل مع الأطراف المسؤولة عن ترويج الوجهة التونسية في وكالات الأسفار و السياحة .

-تطوير أساليب استقطاب السياح.

و قالت وحيدة جعيط ، على هامش فعاليات الدورة الـ38 للصالون الدولي للسياحة ، أن “الغاية من مشاركة تونس في هذا الصالون هو تجاوز العراقيل التي يواجهها القطاع السياحي رغم صعوبات التحديات المراهن عليها” .

و شملت التظاهرة عرض كل ما من شانه أن يبرز خصوصيات الجهات التونسية كلٌّ على حدة ، و لا سيما منطقة جربة جرجيس لما تزخر به المنطقة من منتوجات مزدانة من شأنها أن تأسر السياح .

من خلال هذه الفعالية ، تطمح جربة أن تكون عاصمة عالمية في “فن الرسم على الجدران” .

و قال رئيس الجامعة الجهوية للنزل بجربة جرجيس ، جلال الهنشيري : “أردنا من خلال هذه الفعالية أن نبرز أن السياحة في جربة لا تقتصر على الشاطئ و البحر ، بل و تشمل ايضا العديد من الانشطة و التظاهرات التي من شأنها أن تثير اهتمام السائح ، و التي لن يجدها ، ربما، في ودجهات سياحية اخرى في كافة انحاء العالم” .

نحو تطبيق “نظام السماء المفتوحة ” في تونس

من جانبه ، أكد أحد مديري الفنادق بمنطقة المغرب العربي و فرب افريقيا ، ميشال ستالبور ، في تصريح صحفي على هامش فعاليات الصالون ، أنه “سيتم تطبيق نظام السماء المفتوحة في غرة جانفي 2017 ، و هو إجراء مهم جدا بالنسبة لجربة” ، وفق تعبيره.

إعتماد أشرطة رقمية للدعاية للسياحة التونسية

و بحثا عن طرق ناجعة و مبتكرة للترويج للمنتوج السياحي التونسي صلب فعاليات الملتقى ، تم الاعتماد على الأشرطة الرقمية لعرض أشرطة دعائية لمختلف الوجهات السياحية في تونس .

هذا و سعى المشاركون التونسيون في الصالون إلى تطمين الشركاء حول الأوضاع الأمنية في تونس .
و للإشارة فإنه ققد تم تسجيل تراجع في إقبال السياح الفرنسيين إلى تونس بنسبة 34 % ، كما انخفضت نسبة وفود السياح الأوروبيين بنسبة 50 % .

وتعتبر السياحة من أهم القطاعات الحيوية للإقتصاد التونسي إذ تساهم بنسبة 7 بالمائة في الناتج الداخلي الخام للبلاد, وذلك خارج فترات الأزمات.

وشهدت السياحة التونسية تراجعا حادا عقب الهجومين الإرهابيين النوعيين الذين استهدفا متحف باردو بتاريخ 18 مارس 2015 ونزل “امبريال مرحبا” في مدينة سوسة, جوهرة السياحة التونسية, في 26 جوان 2015, حيث تراجعت الإيرادات التونسية من هذا القطاع إلى 2,3 مليار دينار في 2015….