أحداث سياسية رئيسية

الخميس,28 أبريل, 2016
تجربة التوافق البلجيكية يمكن أن تساعدنا كثيرا على حسن إدارة خلافاتنا

الشاهد_اعتبر المحلل السياسي صلاح الدين الجورشي أن أهمية الندوة التي نظمت بين منتدى الجاحظ واحدى الجمعيات المهمة في بلجيكيا التي تحاول أن تفتح علاقة قوية للتونسيين داخل المجتمع البلجيكي تكمن في أن محورها الاساسي هو ما تواجهه تجربة الانتقال الديمقراطي في تونس والمقصود بذلك كيف نبني التوافق وكيف يمكن للدولة وللنخبة السياسية ولمجتمع يعيش تناقضات كبيرة، ومع ذلك يمكن أن يسيطر التوافق على تلك التناقضات ويخلق أرضية مشتركة بين الاطراف لإدارة الشأن العام دون طمس الاختلافات القائمة بين هذه الاطراف.

وأوضح الجورشي في تصريح للشاهد على هامش ملتقى الجاحظ البلجيكي التونسي الذي ينظمه المنتدى بالتعاون مع المركز العربي للأبحاث و دراسة السياسات و بالشراكة مع « La Revue Nouvelle » و جمعية الديمقراطيين التونسيين في دول البنلوكس و بمساندة « La Féderation de Wallonie – Bruxelle » و « la Province du Hainaut » تحت عنوان :فن الحكم عبر التوافق : نحو بناء سياسي و اجتماعي للتوافق، أن المداخلات بينت أن الحالة البلجيكية على غاية الأهمية لأننا في تونس ليست لنا خلافات ذات طابع عرقي أو ديني كبير ولكن لنا خلافات إديولوجية وسياسية بينما في بيلجيكيا مجتمع منقسم سياسيا لغويا وهناك اختلافات حول مفهوم الهوية الجماعية ومع ذلك هناك نخبة معظمها فرنكفوني، ولكن مع ذلك هذه النخبة مطالبة بأن تدير العلاقة بشكل توافقي على مستوى المؤسساتي والشعبي والثقافي، على حد قوله.

واعتبر محدثنا أن التجربة البلجيكية يمكن أن تساعدنا كثيرا على حسن إدارة خلافاتنا خاصة بعدما توصلنا الى اتفاقات مهمة في مجال ادارة الشأن السياسي، خاصةوأن حتى الدستور التونسي قام على ارادة توافقية وادى الى نتائج مهمة ومع ذلك مازلنا نتعثر في إدارة علاقاتنا بشكل جماعي واكثر من ذلك حتى هذه التوافقات التي نصل اليها تكون في الغالب هشة ويمكن أن تنقلب رأسا على عقب بحكم البحث عن الغلبة غلبة هذا الطرف الاديولوجي او ذلك لذلك نعتبر ان هذا الحوار مهم ويجب ان نستفيد من تجارب الاخارين وخاصة التجارب الموجودة في اوروبا والتي أمكن للمجتمعات وللحكومات ان تحقق منها نتائج نوعية، وفق تعبيره.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.