عالمي دولي

الثلاثاء,22 مارس, 2016
تأهب أمني وإغلاق للمطار.. هجمات تستهدف بروسكل توقع عشرات القتلى والجرحى (فيديو)

 

الشاهد_هزت 3 تفجيرات العاصمة البلجيكية بروكسل، الثلاثاء 22 مارس 2016، استهدف اثنان منها مطار بروكسل، وثالث وقع في محطة قطارات قرب مبنى الاتحاد الأوروبي، ما أدى لسقوط عددٍ من القتلى والجرحى.

 

وقالت محطة (في.آر.تي)الإذاعية البلجيكية إن انتحارياً هو الذي نفذ التفجيرين اللذين قتلا ما يصل إلى 13 شخصاً وأصاب 35 بجروح خطيرة في مطار بروكسل.

 

الإذاعة الرسمية البلجيكية “آر بي تي إف” الناطقة بالفرنسية أفادت استناداً إلى شاهد عيان أن الانفجارين وقعا بالقرب من بوابة المسافرين إلى الولايات المتحدة وأن “أشخاصاً كثيرين كانوا مضرجين بالدماء”

 

وأعلنت وزارة الداخلية رفع درجة التأهب الأمني في بلجيكا إلى الدرجة القصوى في جميع أنحاء البلاد.

 

وكالة الأنباء البلجيكية أفادت أن إطلاق نار حدث قبل وقع التفجيرات، فيما أعلن مطار بروكسل إلغاء جميع الرحلات الجوية وأنه يقوم بإخلاء منطقة المطار.

 

وقالت إدارة المطار على تويتر: “لا تأتوا إلى المطار. المطار يجري إخلاؤه. تجنّبوا منطقة المطار. الرحلات الجوية أُلغيت.”

 

وقامت قوات الأمن بإخلاء المطار على الفور، وعلقت حركة السكك الحديدية المتجهة إليه، فيما توجّهت سيارات الإسعاف إلى المطار، وفقاً لوسائل إعلام بلجيكية.

 

انفجار ثالث

 

وعقب هجمات المطار، هزّ انفجارٌ ثالث محطة للمترو في الحي الأوروبي من بروكسل، وشوهد دخان أسود يتصاعد من مدخل محطة “مالبيك” الواقعة في شارع لوا، على مقربة من مقرات المؤسسة الأوربية بحسب مشاهد نقلها تلفزيون “آر تي بي إف”.

 

وعلى الفور علقت حركة قطارات الأنفاق حسبما أفادت موظفة في المواصلات وشهود في المكان لصحافي في وكالة فرانس برس.

 

ويعتبر مطار بروكسل أهمّ مطار في بلجيكا، ويبعد 20 كم عن وسط المدينة.

 

إجراءات أمنية

 

وفور وقوع الانفجارات تراجعت أسهم شركات الطيران والسفر بشكل كبير في مختلف أسواق المال الأوروبية.

 

وفي باريس أفاد مصدر ملاحي أنه تم تعزيزإاجراءات الأمن في مطار رواسي في العاصمة الفرنسية.

 

كما أعلنت عدد من الدول الأوروبية فرض مزيد من الإجراءات الأمنية، إذ أعلنت كل من باريس وفرانكفورت تعزيز الإجراءات الأمنية في مطاري “شارل ديغول” و”فرانكفورت”، في حين أعلنت هولندا تعزيز الأمن في مطاراتها وعلى حدودها، وطلبت المفوضية الأوروبية من موظفيها ملازمة منازلهم أو مكاتبهم.

 

و كان ذلك بعد ايام من اعتقال المشتبه به الرئيسي في اعتداءات باريس في 13 نوفمبر صلاح عبد السلام. وقد سجل التحقيق في اعتداءات باريس تقدما الاثنين مع كشف هوية شريك هو نجم العشراوي الذي عثر على اثار من حمضه النووي على متفجرات استخدمت في يوم الاعتداءات.

 

هافينغستون بوست