تحاليل سياسية

الخميس,17 ديسمبر, 2015
بين مرزوق و نداء تونس…خارطة الطريق تنفّذ و الجديد يطبخ على عجل

الشاهد _ تطوّرات متسارعة داخل أروقة نداء تونس بعد إعلان الأمين العام للحزب محسن مرزوق عن إستقالته من منصبه يوم الأحد الفارط و قرارات قويّة إتخذتها الهيئة التأسيسية في إجتماعها أمس متعلقا خاصة بالتخلي عن خطتي الأمين العام و رئيس الحزب من جهة و حلّ المكتب التنفيذي من جهة ثانية.

داخل أروقة مجلس نواب الشعب بباردو و في نفس اليوم الذي إنعقدت فيه الهيئة التأسيسيّة للحزب لتباحث خارطة الطريق التي أصدرتها لجنة الـ13 التي شكلها رئيس الجمهورية و مؤسس الحزب الباجي قائد السبسي إنتظم لقاء تشاوري بين نحو 15 نائبا من مجموعة الـ31 التي أعلنت إستقالتها من كتلة نداء تونس و تدارسوا على وجه الخصوص فرضية الخروج النهائي و تشكيل كتلة أخرى داخل رجاب البرلمان إلى جانب ممكن المشاركة في تشكيل حزب جديد و هو ما سيحسم في اجتماع سيعقد يوم الاحد القادم، و قبل هذا الموعد سيجتمع الامين العام المستقيل محسن مرزوق بعدد من قيادات الحزب اضافة الى مجموعة الـ31 نائبا للتنسيق معهم حول جملة القرارات الواجب اتخاذها بشكل نهائي .


القيادي بحركة نداء تونس لزهر العكرمي أكّد من جانبه أن لجنة التوافقات بالحركة التي اقترحها الرئيس الشرفي للحركة الباجي قائد السبسي تمّ بمقتضاها حلّ كل هياكل الحركة وإبعاد قياداتها من الحزب و أضاف أن قيادات عديدة من حركة نداء تونس تناقشت الوضع الذي آلت إليه الحركة في مسألة تكوين حزب سياسي جديد إذا اقتضى الأمر بعد ان تم حلّ هيئات الحركة رسميا على حد قوله.


تحضيرات من جانب الهيئة التأسيسيّة لتنفيذ خارطة الطريق التي طرحتها لجنة الـ13 في مقابل تحرّكات أخرى من طرف بعض القيادات و النواب لإيجاد إطار سياسي بديل عن نداء تونس الذي بدأ يضيق بهم على حدّ تعبيرهم و قد يكشف إجتماع الأحد القادم عن تطوّرات أخرى في مآل التناقضات الداخلية للحزب.