أهم المقالات في الشاهد

الإثنين,30 مايو, 2016
بين حزب التحرير و الحكومة…من الإتهام إلى التقاضي وصولا إلى “ليّ الذراع”

الشاهد_عادت مجددا إلى السطح حالة التوتر بين الحكومة و حزب التحرير فبعد منعه سابقا من تنظيم ندوة صحفيّة بأحد نزل العاصمة تمّ إتهامه بشكل مباشر من طرف رئيس الحكومة الحبيب الصيد بالضلوع في عمليات تأجيج الأوضاع خلال الإحتجاجات الأخيرة التي شهدتها جزيرة قرقنة صحبة الجبهة الشعبيّة.

 

رئاسة الحكومة كلّفت المكلف العام بنزاعات الدولة برفع 3 قضايا ضد حزب التحرير، من بينها قضية تطالب فيها بحل الحزب المذكور وتجميد نشاطه بسبب مخالفته لقانون الأحزاب، فضلا عن بياناته المحرضة على العنف والتكفير حسب التصريحات و هي تحرّكات ردّ عليها الحزب بإعلان براءته في بيانات أصدرها تباعا للردّ على منتقديه.

 

و في تطوّر آخر لحالة التوتر بين السلطة التنفيذية و حزب التحرير استلم الحزب اليوم الإثنين مراسلة من منطقة الأمن بباب بحر تقضي برفض الاعلام الذي تقدم به الحزب (وفق الإجراءات الإدارية المتبعة) لعقد مؤتمره السنوي المرتقب يوم السبت 04 جوان 2016 بقصر المؤتمرات وسيعقد الحزب ندوة صحفية يوم غد الثلاثاء لإبراز موقفه من هذا المنع والإجراءات التي سيتخذها .

 

المكلّف بالإعلام في حزب التحرير، المحامي عماد الدين حدّوق قال في تصريح صحفي اليوم الاثنين 30 ماي 2016، “إن رئيس منطقة الأمن الوطني بباب بحر قام في عمل فردي بإعلام الحزب أنه غير موافق على عقد المؤتمر المزمع إنجازه في تاريخ 4 جوان 2016″، معتبرا أنه تجاوز للسلطة وللقانون وتابع عماد الدين حدوق بالقول إن هذا القرار شخصي وفردي من قبل رئيس منطقة باب بحر، “وهو باطل وفي حكم العدم”، على حدّ تعبيره مؤكدا أن هذا القرار لا يلزم في شيء الحزب، مشددا على أن المؤتمر سيعقد في تاريخه رغم كل العراقيل،حسب قوله.