تحاليل سياسية

الأربعاء,4 مايو, 2016
بين الصيد و الجبهة…توتّر في التصريحات يتّجه نحو المحاكم

الشاهد_قال رئيس الحكومة الحبيب الصيد في تصريح صحفي أن الجبهة وحزب التحرير هما من يقفان وراء أحداث الشغب التي شهدتها جزيرة قرقنة، مؤكدا “نحن نملك صورا ومعلومات أمنية تؤكد ما أعلناه وسيتم تقديمها للسلط المعنية”.

 

النائب بمجلس نواب الشعب عن الجبهة الشعبية، عمار عمروسية، ردّ على تصريح الصيد بالقول اليوم الأربعاء 4 ماي 2016، “إن رئيس الحكومة، الحبيب الصيد، مكلف بمهمة من أحزاب متنفذة في الدولة لتشويه الجبهة الشعبية” مضيفا أن الصيد سيقضي ما تبقى له من وقت على رأس الحكومة في توجيه كيل التهم للجبهة في ظل غياب برامج يتقدم بها لحلحلة الأوضاع الاقتصاديّة والاجتماعيّة.

 

من جانبه علّق الناطق الرسمي باسم الجبهة الشعبية حمة الهمامي على إتهامات رئيس الحكومة قائلا “أقول للحبيب الصيد لو لديك أدلة على اتهامك أخرجها” وشدّد الهمامي على هامش الندوة الصحفية التي عقدتها الجبهة الشعبية اليوم، على أن الجبهة شاركت من خلال مناضليها في قرقنة في الاحتجاجات والتحركات، لكنها لم تشارك في العنف أو التخريب بل تصدّت لهما، متهما في المقابل الحبيب الصيد شخصيا بالتسبب في أحداث العنف التي تمت، وفي الايقافات والاعتداءات على المحتجين وعمليات التعذيب التي رصدتها الجبهة. وأكد على أن الجبهة الشعبية ستحاسبه وتحاسب حكومته على ما حصل في قرقنة وفي الكاف وفي العاصمة ضد مسيرة المعطلين عن العمل، على حد قوله.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.