رياضة

الأربعاء,5 أكتوبر, 2016
بين الدوري الإنقليزي والإسباني.. منافسة شديدة بين المال والرياضة

خطف الدوري الانقليزي في هذه الصائفة الأضواء عندما احتكر لنفسه أعلى صفقة في تاريخ اللعبة بعد انتقال النجم الفرنسي بول بوغبا من فريق جوفنتوس الإيطالي إلى فريق مانشستر يونايتد الإنقليزي بقيمة تجاوزت 105 مليون يورو وبذلك تجاوز كل الصفقات العالية والتاريخية في تاريخ الدوري الإسباني الذي احتكر بدوره طيلة سنوات أعلى الصفقات في تاريخ اللعبة.

ولكن ورغم هذه الإمكانيات المالية التي أصبحت تضعها الفرق الإنقليزية فإنّ سيطرة الفرق الإسبانية على الكؤوس الاوروبية في السنوات الأخيرة تبدوا محكمة جدّا خاصة أن الفرق الإسبانية قدّ أحرزوا كأس رابطة الأبطال في الثلاث مواسم الأخيرة وكذلك نفس الشئ بالنسبة للدوري الاوروبي ويعود أخر فوز لفريق إنقليزي بأمجد الكؤوس الأوروبية إلى سنة 2012 بعد مواجهة انقليزية خالصة مع مانشستر.

ورغم أن العديد من الخبراء يعتقون أن الدوري الإنقليزي أفضل دورات العالم على الاطلاق من حيث المستوى الفنّي ومن حيث المنافسة المحتدمة بين 5أو 6 فرق دائما على الدوري وهو ما يعطي رونقا مميّزا للبطولة، بينما يرى البعض أن النتائج التي حققها الدوري الإسباني أفضل الدوريات نتيجة للتألّق الاوروبي لفرق الدوري الإسباني بينما تشهد فرق الدوري الإنقليزي تراجعا كبيرا في المرحلة الأخيرة على المستوى الأوروبي.

ورغم أن الصراع عادة في كرة القدم يكون صراعا فنيّا ورياضيا ولكن هذه المرّة يبدوا الصراع على أشدّه في المسألة المالية خاصة أن الدوري الإنقليزي تتفوق عليها من ناحية الريادة المالية في أوروبا التي تلعب فيها عائدات النقل التلفزيوني الدور الأساسي.

وقد قرر المسؤولون عن الدور الإسباني أخذ العبر أخذوا العبر من الإنجليز والسير على خطاهم من خلال عقد جديد يمتد لثلاثة أعوام وسيكون للمرة الأولى مركزيا وموحدا بالنسبة للجميع خلافا للسابق عندما كانت الأندية توقع عقودا منفردة.

وستكون عائدات النقل التلفزيوني بحسب العقد الجديد 1.79 مليار دولار سنويا، أي حوالي ضعف العائدات التي كانت تحصل عليها الأندية بموجب الاتفاق السابق، لكن هذا الرقم لا يزال بعيدا جدا عن مبلغ الـ10.75 مليارات دولار التي تحصل عليه الأندية الإنجليزية من النقل التلفزيوني.

وفي تصريح لإحدى وكالات الأنباء العالمية،قال المدير المسؤول عن قسم المبيعات والتسويق في الليغا إدولفو بارا إنّه من الواضح أن الليغا تتخلف عن بريميرليغ من الناحية التنافسية في أرضية الملعب بسبب الفارق الكبير بين الفريقين العملاقين برشلونة وريال مدريد والفرق الأخرى لكن صفقة النقل التلفزيوني قد تجعل مسألة التنبؤ بهوية الفائز باللقب أصعب”.

وتابع أن الدوري الإسباني يتباهى بتفوقه على الإنجليزي في المسابقات القارية، لكن عليه أن يحقق تغييرا من ناحية ثقافة التشجيع، متحدثا عن مرافقة الجمهور لفرقهم في بريميرليغ عندما يلعبون خارج قواعدهم.

ويكشف هذا التصريح المنافسة الشديدة بين الدوري الانقليزي الممتاز والدوري الإسباني من اوجه عديدة اهما المنافسات الاوروبية والريادة المالية في العالم بعد راجع الدوري الإيطالي والظروف الصعبة الذي يمرّ بها وكذلك ابتعاد الدوري الألماني “بوندسليغا” عن المنافسة المالية رغم القيمة الفنية للنوادي الألمانية وأهمية هذا الدوري الذي من بين اهم ثلاثة دوريات في العالم.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.