الرئيسية الأولى

الإثنين,21 سبتمبر, 2015
بينهنّ ليلى الطرابلسي….شهادات عن فساد و سرقات “السيّدات الأول”

الشاهد_شهادات مثيرة حول عدد من زوجات رؤساء دكتاتريون حكموا بلدانهم بيد من حديد ومن ورائهم زوجات كان لهن دور ونفوذ كبيرين تجاوز بكثير ما تسمح به أدوارهن كـ “سيدات أول” وصل إلى حد تجاوز سلطاتهن سلطات أزواجهن على غرار زوجة المخلوع ليلى الطرابلسي الفارة من العدالة منذ فرارها صحبته عشية 14 جانفي 2011 تم بثها في اطار سلسلة وثائقية عن زوجات الدكتاتوريين حملت عنوان “Despot Housewives” تم بثها على قناة بلانات بلوس.

وجه الشبه بين جميع هذه السيدات أنهن كن يتميزن بجشع ونهم كبيرين وقمن خلال سنوات وجودهم في مراكز الحكم بنهب ثروات بلدانهن وتهريبها إلى الخارج لينعمن برغد العيش حتى بعد هروبهن أو نفيهن و ملفات الفساد و السرقة الموجودة ضدهن تغني إلى اليوم عن كل تعليق غير أنهن لا يزلن خارج الأقفاص.

البرنامج تضمن شهادة اميلدا ماركوس التي تحدثت عن عشقها وحبها الكبيرين للمادة، معتبرة أنها أصبحت ‘فقيرة’ رغم البذخ البادي على اقامتها ورغم وضعها لخاتم تبلغ قيمته مليون دولار…

كما قدم البرنامج شهادة احدى زوجات بوكاسا، فيما تولت أرملة الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات الحديث عن صديقتها وشريكتها السابقة ليلى بن على قبل أن تدب الخلافات بنهما ويتم طردها من تونس.

سها عرفات قال بأن ليلى بن علي عرفت دوما كيف تفلت من العدالة وأنها ستفلت دائما، معتبرة أنها “امرأة ذات وجهين”، وعبّرت عن شديد أسفها لأنها لم تكتشف ذلك في الأول.

كما تحدثت عن ما قامت به ليلى بن علي من أجل عائلتها الموسعة واستغلال لنفوذها من أجل ذلك.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.