نقابات

الخميس,3 سبتمبر, 2015
بينهم نقابة الصحفيين 8 جمعيات حقوقية تطالب بفتح تحقيق في ممارسات التعذيب

الشاهد_طالب عدد من المنظمات الحقوقية التونسية صباح اليوم الخميس 3 سبتمبر 2015 في بيان مشترك بفتح تحقيق وجاد بخصوص الشهادات الواردة في شريط فيديو ” اتفرجوا فينا تعذيب ” الصادر عن جمعية فورزا تونس والذي يروي فيه شباب ما تعرضوا له من ظلم واستفزاز وتعذيب وإيقاف اعتباطي وابتزاز.

و شدّدت هذه الجمعيات المتكونة من النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين والشبكة الأورو متوسطية لحقوق الإنسان وجمعية النساء الديمقراطيات و جمعية يقظة من أجل الديمقراطية والدولة المدنية و اللجنة من اجل احترام الحريات وحقوق الإنسان في تونس،المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية،فيدرالية التونسيين من أجل المواطنة بين الضفتين ومنظمة 23-10 لدعم مسار الانتقال الديمقراطين، على ضرورة محاسبة كل من يثبت تورطه في هذه الممارسات المهينة وإنصاف الضحايا حتى لا يصبح الافلات من العقاب أمرا واقعا .

واكدj الجمعيات والمنظمات المذكورة على ان تواصل مثل هذه الممارسات دليل على عدم الجدية في مواجهة هذا الموروث الثقيل وغياب مقاربة شاملة لإنهاء ثقافة التعذيب وانتزاع الاعترافات بالقوة وتجاوز سلطة القانون .
وذكّرت في ذات السياق الحكومة التونسية بالتزاماتها الدولية والوطنية في خصوص زجر ممارسة التعذيب وكل اشكال الاهانة ومحاسبة مرتكبيها .
وفق نص البيان نبهت الجمعيات والمنظمات الممضية على هذا البيان إلى أن غياب إستراتجية واضحة للحوار مع الشباب المهمش ومشروع وطني قادر على استيعابه وتحفيزه ، إضافة إلى ما يستهدفه من قمع وحيف ، كلها تساهم في خيارات كارثية مثل التطرف والعنف أو الارتماء في قوارب الموت .



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.