الرئيسية الثانية

الأحد,12 يوليو, 2015
بيان ثوار ليبيا والجدار العازل ..

الشاهد_لا بورقيبة ولا بن علي ولا حتى الباي ولا المراقب العام ، لا احد من هؤلاء زرع ثقافة التحرش بالجيران ، بل بالعكس كانت الدبلوماسية الناعمة والمتانية هي الكفيلة بامتصاص جميع التوترات واليوم وفي عهد منظومة 2015 تصر الخارجية مدعومة من قرطاج وباقدار من القصبة على زرع العداوة وتفريخ التوتر مع جيراننا ، تعمد دبلوماسية التناصف بين البكوش ومرزوق ، مرة الى استفزاز الجزائر واخرى التحرش بليبيا ، أوصاف مشينة في حق الثوار ، إساءة لأهالي مصراتة ، جدار عازل استغلته بعض القوى الفاعلة على الأرض لتصدر بيانا اعتبرت من خلاله الجدار الفاصل شكلا من أشكال الانتهاك الصارخ والتعدي الموصوف على الأراضي اليبية ، بل وصل الامر الى حد وصف بناء الجدار العازل بالاحتلال ، بما انه تم دون التنسيق مع الليبيين .


أمر غريب تقوم به هذه السلطة ، يبعث على الحيرة ويرسم الف نقطة استفهام ، فبينما تحشد الدول لمواجهة المخاطر وتمد الجسور بين جميع مكوناتها ، تعمد السلطة التونسية الى استفزاز الشعب ، باغلاق مساجده ، واستفزاز المواطنين بالتدخل في هندامهم ومظاهرهم ، ثم والأخطر تستميت هذه السلطة في صناعة العدو الجار ، وكانها ترغب تحت اي طائل في ارسال جنودنا من ابناء الروحية وتالة وسيدي بوزيد وقبلي الى خطوط النار ، الى جبهة عبثية هي من بنات غباء سلطة غارقة في التطفل تسبح في الطفيليات .

نصرالدين السويلمي