رياضة - فن

الجمعة,7 أغسطس, 2015
بونجاح: لم أعتد على فتاة تونسية وما يقال عني مجرد إشاعات لتحطيمي!!

الشاهد _ نفى الدولي الجزائري مهاجم النجم الساحلي التونسي، بغداد بونجاح، خبر تحرشه بفتاة تونسية والاعتداء على شقيقها، مشيرا إلى أن ما كتب بخصوص هذه القضية لا أساس له من الصحة، متهما بعض الأطراف بمحاولة تحطيم مشواره الكروي وتشويه سمعته لدى أنصار “النجم” ومحبيه.

 

وكانت بعض الصحف التونسية وصفحات موقع التواصل الاجتماعي قد اتهمت بونجاح بالتحرش بفتاة أمام شقيقها ودخوله في اشتباك معه أسفر عن نقل الأخير إلى المستشفى ووضعه تحت العناية المركزة، وهذا قبل الداربي المحلي الذي جمع فريقه بالنادي الإفريقي مساء الثلاثاء الخامس من أوت.

 

وقال بونجاح، في حوار خص به موقع الـ”سي آن آن”: “في الحقيقة لم يحصل شيء، أجدد نفيي للحادثة وأقول إن ناسا أرادوا أن تخلقوا لي المشاكل.. لم يحدث أن تحرشت بفتاة أو اعتديت على أحد، فالتونسيون أشقاء وإخوة لنا، ويستحيل علي ـ أنا اللاعب ـ أن أقوم بهذا التصرف، بل أنا أرى نفسي سفيرا للكرة الجزائرية فكيف لي أن أقوم بهذا الفعل؟”، مضيفا: “أقول إنه يجب على الناس أن يتأكدوا من الخبر قبل أن يلصقوا التهم هكذا. كما أوضح أيضا أنني صدمت مثلي مثل غيري لتداول الخبر عبر صفحات “الفايس بوك” عني. وقد جاءت الفرصة لأفند كل ما قيل وأؤكد للمرة الألف أنني لم أعتد على أي شخص ولا أتحرش بفتاة في الشارع مثلما أشيع عني”.

وبخصوص اللقطة التي أسالت الكثير من الحبر، ليس في تونس فقط، وإنما في الجزائر وفلسطين وبلدان عربية أخرى بعد أن سجل الهدف، كشف بونجاح أنه تأثر وبشدة لصورة الطفل “علي دوابشة” وهذا ما جعله يضع على قميصه صورة علم فلسطين مرفوق بصورة الطفل، ليعبر عن تضامنه مع الشعب الفلسطيني، مشيرا إلى أنه سيعود مجددا إلى السد القطري الموسم القادم.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.