سياسة

الأحد,3 يوليو, 2016
بوجمعة الرميلي: انفراد حافظ قائد السبسي بقيادة النداء أدى إلى “تلويث” الحزب

الشاهد_ اعتبر عضو الهيئة السياسية للحزب بوجمعة الرميلي في رده على بيان الكتلة البرلمانية الذي اتهمت فيه الرباعي رضا بلحاج٬خميس قسيلة٬بوجمعة الرميلي وفوزي معاوية بالتشويش على مبادرة رئيس الجمهورية، أن الخلافات كانت حول مسائل حزبية داخلية لكنها تعمقت اكثر مع تباين المواقف داخل الحزب من مبادرة رئيس الجمهورية باعتبار ان المبادرة بالنسبة لجماعة من الهيئة السياسية تختزل في تنحية رئيس الحكومة حبيب الصيد وتعويضه بشخصية من بينهم وهو موقف معزول لم يجد القبول من الباجي قائد السبسي على حد تعبيره.


وقال الرميلي في تصريح صحفي أن انفراد حافظ قائد السبسي بقيادة النداء أدى إلى “تلويث” الحزب باعتبار أن التونسيين لا يقبلون الخلط بين ما هو عائلي وسياسي ثم ان لا احد له شرعية ليكون القيادي الأول والحاكم بأمره في غياب انتخابات وهو ما يعني أن “النداء” أصبح غير قادر على مواصلة العمل بهذه القيادة التي انتهى امرها حسب قوله.


وتعليقا على ما جاء في البيان الأخير للكتلة البرلمانية بان التصريحات والبيانات لا تلزم إلا أصحابها ولا تعدو أن تكون إلا مجرد مواقف شخصية٬وتأكيد رفضها لأي محاولة تشويش على مبادرة رئيس الجمهورية الداعية لتشكيل حكومة الوحدة الوطنية او تعطيل مسارها وتحقيق أهدافها الوطنية,قال الرميلي”البعض يتحدث عن التشويش وكأننا داخل روضة أطفال في وقت لنا مسؤولية ومن حقنا التعبير عن مواقفنا سواء بالسلب أو الايجاب.هدفنا الوحيد الدفع
في اتجاه تحسين مبادرة رئيس الجمهورية ووضعها في إطارها الصحيح لان البلاد اليوم في حاجة الى رجة ايجابية وقطع خطوات جديدة نوعية لمواجهة مختلف المخاطر التي تواجهنا”