سياسة

السبت,18 يونيو, 2016
بوجمعة الرميلي .. اجبار الصيد على الاستقالة مهين جدا لأنه لم يحكم سوى 4 أشهر فقط

الشاهد_ قال القيادي في حزب نداء تونس بوجمعة الرميلي، اليوم الجمعة 17 جوان 2016، ان مبادرة رئيس الجمهورية الداعية لتشكيل وحدة وطنية هي فكرة طيبة لكن اخرجها كان سيء جدا، خاصة بعد دعوة احزاب الائتلاف الى استقالة الحبيب الصيد الذي رشحه نداء تونس عقب فوزه في انتخابات 2014 ، لرئاسة الحكومة.

واضاف الرميلي ” الحبيب الصيد لعب دوره الوطني في ظروف صعبة على جميع المستويات”، مشددا على أن محاولات اجباره على الاستقالة من الحكومة مهين جدا لانه لم يحكم سوى 4 أشهر فقط كانت في سنة 2016 لان سنة 2015 كانت صعبة جدا جراء تواتر الاعمال الارهابية.

وابرز المتحدث ان القيادة الحالية لحزب نداء تونس لا تستطيع أن تعيد الحزب الى مكانته الطبيعية، مضيفا أن المدير التنفيذي حافظ قائد السبسي لا يمكن أن يكون قائدا للحزب ويتفاوض باسمه في مرحلة خطيرة عنوانها مشاورات تشكيل حكومة وحدة وطنية.

وأضاف الرميلي في تصريح لقناة فرانس 24، أنه قال لحافظ قائد السبسي” من غير المعقول توزيع المسؤوليات والمناصب صلب الحزب قبل عقد المؤتمر الانتخابي”، مشيرا الى أن الضبابية التي يعيشها نداء تونس في مستوى القيادة أضرت كثيرا بالحزب والحكومة على حد السواء.

وانتقد الرميلي وضعية الحزب الحالية بعد تعدد ازماته ،مشددا على ان نداء تونس ليس له اي مصداقية داخل المشهد السياسي ومع المنظمات الوطنية بسبب قيادته الحالية التي تحصلت على مسؤوليات دون تنظيم مؤتمر انتخابي .

في السياق نفسه، قال بوجمعة الرميلي ” ليس من السهل أن يقدّم الحبيب الصيد مردودا طيبا في عمله الحكومي والحال أن الحزب الذي رشحه وهو نداء تونس شهد انهيارا بعد بضعة أشهر من انتصاره في الانتخابات.