أهم المقالات في الشاهد

الإثنين,4 أبريل, 2016
بوتين، ميسي، القذافي، مبارك و الأسد من بين المتّهمين…”وثائق باناما” أضخم إستقصائي يفضح الفساد

الشاهد_كشف عدد هائل من وثائق مُسرّبة في أضخم عمل إستقصائي تحت عنوان “وثائق باناما” كيف يستخدم الأغنياء وذوو النفوذ، ومن بينهم قادة دول، ملاذات ضريبية لتخبئة ثرواتهم في الخارج.

 

وسُرّبت 11 مليون وثيقة من شركة موساك فونسيكا للخدمات القانونية التي تتخذ من بنما مقرا لها وتُعتبر إحدى أكثر الشركات التي تحيط أعمالها بالسرية.

 

 

72 شخصية من رؤساء الدول الحاليين والسابقين مورّطين:

 

 

وتُظهر الوثائق صلات مع 72 شخصية من رؤساء الدول الحاليين والسابقين، بينهم حكام متهمون بنهب أموال بلادهم.

 

وتشمل البيانات شركات سرية في الخارج مرتبطة بعائلات ومقربين من الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك، والزعيم الليبي الراحل معمر القذافي، والرئيس السوري بشار الأسد.

 

وتوضح الوثائق كيف أن الشركة ساعدت العملاء على غسيل الأموال، وتفادي العقوبات، والتهرب من الضرائب.

 

وتقول الشركة إنها عملت طيلة 40 عاما بمنأى عن اللوم وأنها لم تواجه أي اتهام بارتكاب مخالفات جنائية.

 

وحصلت صحيفة “زود دويتشه تسايتونج” الألمانية على الوثائق، التي تم تداولها مع الاتحاد الدولي للمحققين الصحفيين.

 

وقال جيرارد رايلي، مدير الاتحاد الدولي للمحققين الصحفيين، إن الوثائق تغطي الأعمال اليومية في شركة موساك فونسيكا خلال الأربعين عاما الماضية.

 

وأضاف “اعتقد أن التسريب قد يصبح أكبر لطمة يتلقاها عالم (الأنشطة) في الخارج بسبب حجم الوثائق”.

 

وكشفت البيانات أيضا شبكة مشتبها بها لغسل الأموال تقدر قيمتها بمليار دولار يديرها بنك روسي ويشارك فيها عدد من المقربين للرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

ويدير العملية بنك روسيا، الذي فرضت عليه عقوبات أمريكية وأوروبية إثر ضم روسيا لشبه جزيرة القرم.

وتوضح الوثائق كيفية عمل البنك.

ويتم نقل النقود عبر شركات في الخارج، يمتلك شركتين منها بصورة رسمية اثنان من الأصدقاء المقربين لبوتين.

وتمتد صداقة عازف التشيلو رولدوغين مع بوتين منذ كانا صبية وهو الأب الروحي لماريا، إبنة بوتين.

وعلى الورق حقق رولدوغين أرباحا بملايين الدولارات من صفقات وصفت بأنها “مشبوهة”.

ولكن الوثائق من شركات رولدوغين تقول إن “الشركة غطاء مؤسساتي أقيم في المقام الأول لحماية هوية وسرية المالك المنتفع النهائي للشركة”.

 

وتوضح وثائق موساك فونسيكا أن رئيس الوزراء الأيسلندي سيغموندور غونلاوغسون لديه مصالح غير معلنة في بنوك البلاد التي قامت الدولة بإنقاذها.

واتهم غونلاوغسون بإخفاء استثمارات بملايين الدولارات في بنوك بلاده خلف ستار شركة أجنبية سرية.

وتوضح وثائق مسربة أن غونلاوغسون وزوجته اشتريا شركة في الخارج اسمها “وينتريس” عام 2007.

 

 

وجوه رياضيّة مورّطة:

 

 

ولا تنحصر الأسماء الواردة في التسريبات بعالم السياسة فقط، بل تتخطاه الى عالم الرياضة وتحديداً الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” الذي لم يستفق بعد من الفضائح المتتالية التي هزت أعلى هرمه في الأشهر الأخيرة.

 

وفي هذا الإطار فإن 4 من الأعضاء الـ16 في الهيئة التنفيذية للفيفا استخدموا، بحسب الوثائق المسربة، شركات أوفشور أسسها مكتب موساك فونسيكا.

 

ووردت في هذه الوثائق أيضاً أسماء حوالي 20 لاعب كرة قدم من الصف الأول، بينهم خصوصاً لاعبون في فرق برشلونة وريال مدريد ومانشستر يونايتد، وفي مقدم هؤلاء ليونيل ميسي.

 

وبحسب “الاتحاد الدولي للصحفيين الاستقصائيين” فإن النجم الأرجنيتي الحائز مرات عديدة على “كرة الفيفا الذهبية” هو شريك مع والده في ملكية شركة مقرّها بنما. وورد اسم النجم ووالده للمرة الأولى في وثائق مكتب المحاماة في 13 يونيو/حزيران 2013، أي غداة توجيه الاتهام إليهما بالتهرب الضريبي في إسبانيا.

 

ومن نجوم عالم الكرة الواردة أسماؤهم في الوثائق برز أيضاً اسم ميشيل بلاتيني الذي استعان بخدمات مكتب المحاماة في 2007، العام الذي تولى فيه رئاسة الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، لتأسيس شركة في بنما.

 

وتعليقاً على هذه المعلومات قال بلاتيني في بيان تلقته وكالة فرانس برس إن المرجع في هذه القضية هو “إدارة الضرائب في سويسرا، بلد إقامته الضريبية منذ 2007”.

 

ولا تنحصر أسماء الرياضيين الواردة في الوثائق على عالم كرة القدم، بل تتعداه إلى رياضات أخرى مثل الهوكي والغولف، بحسب الاتحاد.

 

 

 

أكبر ضربة للملاذات الضريبية:

 

وبحسب الاتحاد فإن “الوثائق تظهر أن المصارف ومكاتب المحاماة وأطراف أخرى تعمل في الملاذات الضريبية غالباً ما تنسى واجبها القانوني بالتحقق من أن عملاءها ليسوا متورطين في أعمال إجرامية”.

 

بدوره قال مدير الاتحاد “جيرار ريليه” لهيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” إن “هذه التسريبات ستكون على الأرجح أكبر ضربة سددت على الإطلاق إلى الملاذات الضريبية، وذلك بسبب النطاق الواسع للوثائق” التي تم تسريبها.

 

أما غابرييل زوكمان، أستاذ الاقتصاد في جامعة كاليفورنيا في بيركلي، فقال بحسب ما نقل عنه الاتحاد إن “هذه التسريبات تظهر إلى أي مدى هناك ممارسات ضارة وإجرامية متجذرة في مراكز الأوفشور”.

 

وتشمل الوثائق معاملات جرت على مدى أكثر من 4 عقود (1977-2005) لشركات تولى تسجيلها مكتب المحاماة البنمي، ومن بينها معاملات أجراها يان دونالد كاميرون والد رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون والذي توفي في 2010، وأخرى أجراها موظفون مقربون من الرئيس الفنزويلي الراحل هوغو تشافيز.

 

وتعيد هذه التسريبات إلى الأذهان الوثائق السرية التي نشرها موقع ويكيليكس الذي أسسه جوليان أسانج في 2006، كما تذكِّر بالوثائق السرية التي سرَّبها المحلل السابق في وكالة الأمن القومي الأميركية إدوارد سنودن التي كشفت نطاق عمليات التجسس التي تقوم بها الوكالة.

 

وقال سنودن: “شهدنا اليوم أكبر عملية تسريب في عالم الصحافة وهي تتعلق بالفساد”.

 

 

موساك فونسيكا تندّد:

 

وتقول موساك فونسيكا إنها تلتزم بالبروتوكولات الدولية لضمان أن الشركات التي تضمها لا تستخدم في التهرب الضريبي وغسيل الأموال وتمويل الإرهاب أو أي غرض غير قانوني.

وتقول الشركة إنها حريصة في عملها وتأسف على إساءة استخدام خدماتها.

وتقول الشركة “على مدى 40 عاما عملت موساك فونسيكا بعيدا عن أي شبهات في بلدنا وفي المناطق الأخرى التي توجد بها عمليات لنا.لم يوجه الاتهام قط لشركتنا ولم تدان في أي عمل إجرامي”.

وأضافت “عندما نكتشف أي نشاط مشبوه، نبلغ السلطات على الفور.وعندما تتصل بنا السلطات بدليل على احتمال وجود مخالفات، نتعاون معها بصورة تامة”.

وتقول موساك فونسيكا إن الشركات التي تدار في الخارج موجودة في كل مكان وتستخدم لأغراض قانونية متعددة.