الرئيسية الثانية

الأحد,11 أكتوبر, 2015
بن سلامة تهدد النهضة بتصنيفها كعدو للجمهورية ..

الشاهد_قدمت الدكتورة رجاء بن سلامة وصفة غريبة ، تعرضت فيها الى مجموعة من الشروط التي يتحتم على حركة النهضة تلبيتها اذا ارادت الافلات من تصنيفها كعدو للجمهورية ، الغرابة لا تكمن في رأي الدكتورة المثيرة للجدل والتي عرفت بحربها الشعواء ضد كل ما يمت للهوية بصلة ، بل في صيغة الجمع التي تحدثت بها ، وهددت من خلالها النهضة ، باسلوب الاوامر الزاجرة والمرفقة بحتمية التنفيذ .
بن سلامة قالت اننا “هكذا بصيغة الجمع” ، ننتظر المراجعات من حركة النهضة فيما يخص موقفها من مشروع قانون المحكمة الدستورية ، واضافت مخاطبة النهضاويين ” إذا تغيّرتم وأصبحتم حزبا مدنيّا، تغيّرنا وقبلنا بكم ، إذا لم تتغيّروا، فالدّستور بيننا، وسنعتبركم أعداء للجمهوريّة “.
المشكل الان في صيغة الجمع التي تتحدث بها امراة لا تملك غير حاضنة نخبوية محصورة انهكتها الايدولوجيا ، وفصلها كره تاريخ وثوابت تونس عن بقية التونسيين ، من هم الذين تتحدث باسمهم بن سلامة وتهدد بواسطتهم حركة متجذرة في البلاد قدمت قوافل الشهداء وتصدت للدكتاتورية في طبعتيها ، وجاهرت بمطلب الحرية والديمقراطية حين كان البعض يتردد في المجاهرة بحق الاكل والشرب والتنفس ، ويعتبر التذمر من الظلم ، شكل من اشكل التهور ، وحالة من الافراط في تعاطي الحرية .
لا اعتقد ان بن سلامة تقصد بصيغة الجمع الشعب التونسي ، لان جل التوانسة ليست لديهم أي مشاكل مع هويتهم ، بل يغارون عليها ويحتفون بها ، ايضا جل الشعب التونسي يكره الخمر والزطلة والزنا ، ويرفض الشذوذ بتفاصيله المتعفنة ، ما يعني انه لا يلتقي بحال مع السيدة المذكورة ، التي يصعب تفسير جنوحها في العديد من المرات الى الكلام بصيغة الجمع ، والى الان لم نعرف من هو هذا الجمع الذي يسير على شاكلتها ويطالب بما طالبت به من اشياء يندى لها الجبين ، ونحسب ان الشعب التونسي يلتقي مع النهضة في حب الاسلام والعرب والأخلاق والنظافة والإيمان والطهارة والعرض والشرف والخير والمساجد و الصلاة والصوم والحج والتسبيح والتهليل ..و “رمي الجمرات ..الكبرى والصغرى” ، في حين يختلف مع بن سلامة الاختلاف الكامل ، ويتنافر معها ومع نظرائها في الصغيرة والكبيرة .

نصرالدين السويلمي