الرئيسية الأولى

الجمعة,4 سبتمبر, 2015
بن سدرين اصبحت مطلوبة حية او ميتة !

الشاهد _أصبحت المناضلة الحقوقية سهام بن سدرين على راس قائمة المطلوبين للمنظومة العائدة ، بعد ان انخرطت فلول الثقافة والسياسة الى جانب الحزب الحاكم في حربهم المعلنة عليها . راس سهام تقدم من الصفوف الوسطى ليصبح الراس الاهم والمستهدف الاول من طرف دولة الظل التي هي بدورها دولة الشمس ، فمعاداة الثورة ورموزها لم تعد خفية وتحول أصحابها من الخفاء الى انتهاج سياسة الأصوات الخافتة ومنها الى المجاهرة ثم التبجح .

 

من يتابع تصريحات رموز الحزب الحاكم والاخرى الصادرة عن شخصيات اليسار الانتهازي النافذة ، يتيقن ان الجهود ، كل الجهود الشريرة تصب في خانة الاجهاز على بن سدرين وتغييبها تماما ولا يستبعد ان تصبح شهيدة “الإرهاب” اذا قرر الارهاب المزدوج اسكات رمز كبن سدرين يستوجب القضاء على جسدها وتغييبه نهائيا في التراب ، لذلك ومن الآن لا يمكن الحديث عن كتيبة عقبة بن نافع اذا لا قدر الله تم استهداف الرقم الصعب في هيئة الحقيقة والكرامة ، لان الجميع يعلم ان المجرم حينها لن تكون الا كتيبة “كسيلة ” التي طالما نفذت عملياتها القذرة تحت تغطية كتيبة عقبة ، وان كانت كتيبة التطرف الديني قد نفذت جرائمها الشنيعة ثم اعلنت عنها وتبجحت بها ، فان كتيبة التطرف العلماني طالما نفذت عملياتها السوداء ، لكن جبنها وطبيعتها المسكونة بالخيانة  طالما حالت بينها والمجاهرة بجرائمها .

نصرالدين السويلمي