إقتصاد - سياسة

الإثنين,24 أغسطس, 2015
بن جعفر: غير متفائل بالوضع الحالي و مشروع أكثر من إلتفاف على العدالة الإنتقاليّة

الشاهد_قال الأمين العام لحزب التكتل و الرئيس السابق للمجلس الوطني التأسيسي مصطفى بن جعفر في تصريح إذاعي إنه غير متفائل بالوضع الحالي وعمل الحكومة، معتبرا أنه تم التفريط في فرصة القيام بالإصلاحات الجوهرية في كل الميادين، وانتقد غياب برنامج حكومي والتأخير في تركيز الحكومة لأسباب تافهة وقال في هذا الصدد ” الحكومة تكونت بعد تأخير بشهرين أو 3 لأننا لم نشأ أن يسمي منصف المرزوقي رئيس الحكومة”.

وأضاف بن جعفر “لن نقوم بإعتصام رحيل بعد أحداث باردو وسوسة لأنها ليست اللغة التي نعتمدها في عملنا”.


واعتبر أن المقارنة مع الترويكا لا تجوز لأن الترويكا لم تكن مطالبة بالإصلاحات الهيكلية، مذكرا أن فترة حكم الترويكا لم تدم لـ 5 سنوات كما يتم تداوله بل لم تتجاوز سنتين وأن هناك حكومات أخرى أشرفت على تسيير شؤون البلاد وأنه يجب أخذ ذلك بعين الإعتبار.


وفي تعليق على مبادرة رئاسة الجمهورية المتعلقة بالمصالحة في المجالين الإقتصادي والمالي، ضحك بن جعفر وصمت برهة قبل أن يتابع قائلا ” هي أكثر من الإلتفاف على العدالة الإنتقالية … وحين نرى التبريرات المقدمة نجدها متناقضة مع ما نراه في النص”. واعتبر أن هذا المشروع سيفرغ العدالة الإنتقالية من محتواها وينزع مهامها وهذا أمر مخالف للدستور، مؤكدا أنه سيتصدى للمبادرة.


وعبّر عن أمله في أن يعود صاحب المبادرة إلى رشده ويسحب هذا المشروع الذي اعتبر أنه يمثل خطرا على الدستور ويشجع الفساد ويمس من ثقة المواطن في الدولة.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.