الرئيسية الأولى

السبت,7 مايو, 2016
بن تيشة يسرب أخبار القصر ..ولاء مستشار الرئيس ليس للرئيس

مازالت الصفحات التي أسسها وأشرف عليها نورالدين بن تيشة تعربد وتزرع الإشاعات في تونس ، وتسعى جاهدة إلى الزج بالبلاد في أتون الفوضى الخلاقة ، أخبار تبدو أبعد طازجة وموجهة تنشر بإستمرار على صفحات المستشار المثير الذي تم تعيينه في ظروف غامضة ومحفوفة بالشبهات . يصر بن تيشة على تزويد العديد من الصفحات المثيرة والمعادية للثورة بأخبار خطيرة تمس من الامن العام وتشكك في تماسك الدولة ، كما تقوم هذه الصفحات التي كانت ومازالت تحت سيطرة”المستشار” بالتسويق لمشروع محسن مرزوق ، وهي معادلة غريبة يصعب فهمها ، فكيف لمستشار الرئيس الذي دخل معه مرزوق في عداوة وحاول تفتيت حزبه وسعى إلى خلافته من خلال التبشير بإنتخابات رئاسية مسبقة ، كيف له أن يقوم بالتسويق لحزب محسن مرزوق وهو يشغل ذلك المنصب الحساس !

ثم إن السلطة يشدها إئتلاف يدعم الحكومة كما يدعم الرئاسة التي هي جزءا من التركيبة أو المقاربة التي تشرف اليوم على البلاد ، فكيف يواصل المستشار الرئاسي نورالدين بن تيشة إنتهاج سياساته الإقصائية القديمة وتواصل صفحاته التهجم على الحكومة والتشكيك فيها وتدعو إلى الإطاحة بها ، وتسعى إلى تقديم رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي في شكل يوحي بعجزه وسيطرة النهضة والنداء على جميع قراراته وهي إشارات تصب في خطة محسن مرزوق التي أشرف عليها منذ جوان 2015 وتم كشفها ومن ثم إحباطها ، بل وصدرت فيها إشارات خطيرة من المخابرات الجزائرية تتحدث عن تهديدات جدية تلاحق رئيس الجمهورية من داخل القصر ، في إشارة إلى مستشاره أنذاك والأمين العام السابق لحزب نداء تونس محسن مرزوق . ولا شك أن إدارة الصفحات المحسوبة على بن تيشة لحملة تشكيك في إمكانيات السبسي والترويج لإشاعة إرتهانه للنهضة ولإبنه حافظ تعني أن المستشار مازال على الخط القديم وفشل في الإلتحام بالخط الجديد ، ويحاول خدمة مشروع مرزوق من خلال إرسال إشارات خطيرة من القصر تلتقطها الصفحات التي يشرف عليها .

من المفروض أن تتغير خطة التحرير للمواقع التي يهيمن عليها بن تيشة وتصبح أقرب إلى المؤسسة التي يعمل من داخلها وإن تعذر عليه بحكم ارتباطاته المتشعبة ونوعية التمويل المشروط ومصادره ، فأقله أن لا تكون معادية لمؤسسة الرئاسة أو متحالفة مع أحد أشد خصوم الرئيس والأكثر لهفة على القفز إلى موقعه اليوم قبل الغد . فعندما تطلق مواقع بن تيشة عناوين مثل ” السبسي مضحوك عليه ..بلعوه في كروشهم ..لعبوا بيه ..خاتم في يد إبنو ..” حينها يصبح المستشار أخطر على الرئيس من بعض الوجوه “المعارضة” الذين ينسق معهم ويلتقي بهم تباعا لتدارس المستجدات .

نصرالدين السويلمي