إقتصاد

الأحد,25 سبتمبر, 2016
بنك الإسكان التونسي يعلن عن “صفقة وهميّة” و يثير أزمة مع الكوت ديفوار

لعلّ من الأخطاء المرتكبة الأكثر فداحة في المعاملات الدولية ، “سوء الفهم” الذي يحصل قصدا أو عن غير قصد والذي من شأنه أن يتسبب في خلق إشكال ربّما يتحول إلى خلل في العلاقات الدبلوماسية ..

و لعلّ من مظاهر سوء الفهم ما حدث بين بنكَيْ الإسكان التونسي و الإيفواري ..

جذور المعضلة .. “تونس تعتزم شراء 51.6% من أسهم البنك الإيفواري”

خلال جلسة إفصاح مالي لبنك الإسكان عُقِدت بمقرّ البورصة بالبحيرة ، كان قد أعلن المدير العام لبنك الإسكان أحمد رجيبة ، الإثنين 19 سبتمبر 2016 ، في إطار نشاط بنك الإسكان التونسي في البورصة أن البنك قد طور نشاطه بنسبة 57٬2 بالمائة محتلا بذلك المرتبة الثانية في حجم المبادلات.

و كشف رجيبة، في الإطار، عن ارتفاع حصة القروض المسداة الى الحرفاء من 10٬8 بالمائة٬ موفى جوان ٬2015 الى 11٬6 بالمائة٬ خلال نفس الفترة من ٬2016 لتبلغ حوالي 5789٬3 مليون دينار (م د).

وتبرز المؤشرات التي تم تقديمها ان الناتج الصافي البنكي قدر بقيمة 148٬1 م د٬ مع موفى جوان ٬2016 محققا بذلك زيادة بنسبة 17 بالمائة مقارنة بنفس الفترة من 2015.

كما يأتي بنك الاسكان ضمن البنوك الخمسة الاولى المدرجة بالبورصة بحصة من السوق تناهز 9٬9 بالمائة مقابل 9٬3 السنة الفارطة.

ووصل الربح الصافي للبنك٬ في السداسي الاول من ٬2016 الى نحو 37٬6 م د مقابل 33٬6 م د٬ في نفس الفترة من ٬2015 اي زيادة قدرها 12٬04 بالمائة.

ويتوقع بنك الاسكان٬ في الفترة ما بين 2016 و2019 ٬ تحقيق معدل نمو سنوي بنسبة 7٬7 بالمائة للقروض وبنسبة 6٬9 بالمائة لإيداعات الحرفاء لتصل حصتها الى نسبة 38 بالمائة من السوق.

هذا و يتطلع البنك الى أن يصل الناتج الصافي البنكي٬ مع موفى ٬2016 الى قيمة 293٬9 م د ليرتقي الى 415٬2 م د٬ سنة 2019.

كما تشير المعطيات المقدمة الى تطور النتيجة الصافية للبنك بنسبة 12٬3 بالمائة لتصل الى 79٬3 م د٬ موفى 2016 مقابل 70٬58 م د٬ موفى 2015.

و أساس المعضلة يكمن في تأكيد رجيبة اقتناء البنك 51٬6 بالمائة من اسهم نظيره (بنك الاسكان) بالكوت ديفوار (ما يعادل 700 349 سهم) بتمويلات ذاتية تعادل 5٬5 م د٬ اثر موافقة مجلس إدارة البنك في اجتماعه يوم 30 أوت ٬2016 على تعزيز تواجده بالقارة الإفريقية خاصة ان للبنك ممثلين في كل من بوركينا فاسو والكونغو منذ 2007.

وبين٬ في اجابة على تساؤلات حول عملية الاقتناء هذه٬ ان بنك الاسكان سيعمل على تطوير نظيره بالكوت ديفوار٬)احدث في 1993 وتم التفويت في 51٬6 من حصصه من قبل الحكومة الايفوارية٬ بسبب بعض الصعوبات المالية التي يشهدها).

مع العلم و أن بنك الاسكان الايفواري يضم 9 فروع و60 الف حريف.

غضب و تنديد في الكوت ديفوار !

و عقب تداول الخبر في وسائل الإعلام التونسية و بعد الأخذ و الشد خاصة بعد نشر موقع البورصة التونسية للخبر ، خرجت الكوت ديفوار عن صمتها لتنفي ما جاء على لسان المدير العام لبنك الإسكان التونسي .

و عبر رئيس لجنة الخوصصة بأبجيدان الإيفوارية ، كريستيان كوفي ، يوم 22 سبتمبرالجاري، عن غضبه مما اعتبره خطأ غير مسموح به كاشفا أنه “لم يتم بعد اختيار المشتري لمشاركة الدولة في رأس مال بنك الإسكان الإيفواري” .

و لم تقتصر السلطات الإيفوارية على نفي الخبر الذي صرح به المدير العام لبنك الإسكان التونسي و حسب ، بل و قد نفذت عملية نقل قيد الإعداد.

رغم ما كان قد أكده بنك الإسكان التونسي يوم 16 سبتمبر من أن الملف قد قُبل من طرف لجنة الخوصصة في الكوت ديفوار .

“ادعاءات صحفية مزعومة”

من جهة أخرى، أتاحت لجنة الخوصصة الإيفوارية مخرجا مشرفا لبنك الإسكان التونسي ، بتبرير أن سوء التفاهم الحاصل تسببت فيه “المزاعم الواردة في الصحافة” دون غيرها .

و في وقت متأخر من ظهر الخميس22 سبتمبر، قامت لجنة الإعلام التابعة لبنك الإسكان بنشر بيان ينفي ما تم تداوله في وسائل الإعلام التونسية عقب الإجتماع بمقر البورصة المنعقد يوم 16 سبتمبر .

و استدرك البنك في بيانه أن هناك مساع للحصول على الـ349700 سهما من بنك الإسكان الإيفواري و هو ما لم يتم بعد ، على عكس ما تم تداوله.

مع



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.