أحداث سياسية رئيسية

الإثنين,7 مارس, 2016
بنقردان بأهاليها ستكون صمام أمان لتونس في حربها ضد الارهاب

قال الطيب المدني النائب عن نداء تونس، في تعليقه على العملية الارهابية التي عاشتها مدينة بن قردان، أن هذه العملية الإرهابية الغادرة التي استهدفت شعبنا وجيشنا وقواتنا الأمنية في مدينة بنقردان، تاكيدا أن الحرب ضدّ الإرهاب مستمرّة وتستدعي من الجميع التضحية واليقظة والالتفاف حول المؤسستين الامنية والعسكرية.

واعتبر المدني في تصريح لموقع الشاهد أن هذه العملية الارهابية كانت ضخمة، قابلتها جاهزية لقوات جيشنا الوطني، مشددا على أن بنقردان التي وقف أهاليها مع قوات الجيش ضد الارهاب ستكون صمام أمان لتونس في حربها ضد الارهاب.

وعبر القيادي بحزب نداء تونس عن إكبار حزبه للتصدّي الحازم لجيشنا الوطني وقوات الحرس والأمن ونجاحهم في إفشال الهجمة الإرهابية والقضاء على دابر الإرهابيين ومواصلة اقتفاء أثر الفارين منهم لاستئصالهم على آخرهم، وإشادته بالروح التضامنية التي عبرت عن رفض مجتمعنا بكافة فئاته وقواه المدنية والسياسية للإرهاب الغادر.

كما عبر عن مساندة حزب نداء تونس الكاملة للدولة والحكومة في ردّها السريع والرّادع على المجموعات الإرهابية ويدعو إلى دعم الوحدة الوطنية والإلتفاف حول مؤسسات الدولة وقواتنا العسكرية والأمنية الضامن الأساسي لأمن البلاد واستقرارها، مستنكرا في المقابل رفض رئيس مجلس النواب لدعوة قيادات حزب نداء تونس الى عقد المجلس جلسة مغلقة يحضرها عدد من الوزراء.

ودعا نداء تونس في بيان له القوى السياسية والمدنية إلى اعتبار يوم 20 مارس 2016 الموافق للذكرى 60 لعيد الإستقلال يوم الوحدة الوطنية والدفاع عن دولة الاستقلال ومنجزاتها.