الرئيسية الأولى

السبت,18 يوليو, 2015
بمناسبة عيد الفطر ، تهنئة خاصة جدا من الجبهة الشعبية للشعب التونسي

الشاهد_رغم ان التيار القومي المعزول والمستعمل ، يحاول من الحين للآخر استعمال بعض العبارات الدينية في بيانات وخطابات الجبهة وان كانت عبارات باردة مفتعلة ، يرفض التيار اليساري المتطرف والمهيمن على الجبهة التفويت في جرعات اكبر من تلك التي يسربها من الحين للآخر خاصة خلال الجنائز .

وفشل القوميون في ترجمة بعض خطبهم الرنانة التي يتداولونها في حيز ضيق ، بين مكونهم والتي تؤكد تبجيل مقومات تونس وعلى رأسها الاسلام العربي ، لكنهم وحين يأتون الى الفعل ، وتحين محطة يقتضي فيها التحرك الايجابي ، ينكمشون ويتركون المبادرة لغيرهم .

لم تشذ تهنئة العيد عن المألوف ، وجاءت خارج سياق المناسبة تماما ، تهنئة تحيل على مريض في حالة التعافي ، “اجمل التمنيات بدوام الصحة والعافية” ذلك كل ما جادت به الجبهة لشعبها المسلم والخارج لتوه من شهر عبادة ، هو احد اركان الإسلام الخمس ، لا شيء عن تقبل الله صيامكم وقيامكم وطاعاتكم واعمالكم ، لا شيء غن ثبت الله اجركم واعاده عليكم بالبركة ، بينما شعب تونس بصدد الانتهاء من عبادة الصوم ، جماعة الجبهة يهنئونه بالتعافي من المرض !!

ولولا عبارات مثل الصحة والعافية ، لرأيناهم يهنئون الشعب عن شهر الصيام ببيان احتجاج او استنكار او شجب ورفض ..

المهم لا شيء عن تقبل الله صيامكم ثم والاهم لا شيء عن تقبل الله قيامكم !

عزيزتي الجبهة الشعبية ، ان الشعب التونسي بصدد الانتهاء من صيام شهر رمضان الذي اوجبه الله على كل مسلم بالغ عاقل ، وليس بصدد الخروج من غرفة الإنعاش اثر عملية جراحية لاستئصال الزائدة الدودية ، كللت بالنجاح .

نصرالدين السويلمي