لقاء خاص

الإثنين,12 سبتمبر, 2016
بمناسبة عيد الاضحى .. الدكتورة ليلى علوان تنصح المستهلكين

كما هو متداول فإن يوم عيد الاضحى يعتبر موعدا بالنسبة للمواطن التونسي مع أكل كميات كبيرة من اللحم المشوي أو المقلي بالاضافة إلى عدد من الأكلات الأخرى التي تختلف حسب الولايات مما ينجر عنه في بعض الاحيان انعكاسات سلبية على صحة المستهلك.

“الشاهد” تحدثت مع الطبيبة المختصة في التغذية ليلى علوان وفيما يلي نصائحها:

1- بماذا تنصحين التونسيين للحفاظ على صحتهم بمناسبة عيد الاضحى؟

أذكّر التونسيين أولا بأن عيد الاضحى هو مناسبة للفرحة وتبادل الزيارات واحياء صلة الرحم وليس مناسبة للاستهلاك فقط، ثم أنصحهم بتناول كميات قليلة من اللحم في فترة صغيرة لا تتجاوز ساعة أو ساعة ونصف من لحظة ذبح الاضحية و بعد ذلك يصبح اللحم غير قابل للأكل الا بمرور 24 ساعة لأن بكتيريا اللحم تجعل منه يتصلب وسميكا و لا يمكن أن يرجع الى حالته الطبيعية الا بعد مرور 24 ساعة مع العلم أن الجسم لا يستفيد من أكل اللحم وهو في في هذه الحالة كما أنه لا تترتب عن ذلك نتائج سلبية. أدعو جل التونسيين إلى عدم المبالغة في أكل اللحوم وخاصة تلك التي تحتوي الشحم.

2- الأشخاص المرضى، هل يمكن أن يأكلوا اللحوم يصفة طبيعية؟ وماهي الكمية المحددة ؟

المريض يجب أن يحافظ على صحته ويكون حذرا في اختيار الوجبة، الشخص العادي بامكانه تناول اللحم في حدود 300 غرام في حين أن المريض لا يجب أن يتجاوز 50 غرام خاصة الذي يعاني من قصور كلوي، وهذا الاخير يمكنه زيادة الكمية بعد قيامه بعملية غسيل لكليتيه. أما مريض القلب أو السكر فإنه يتوجب عليه الحذر هو الاخر ولا يتناول كمية كبيرة خاصة التي تحتوي على الشحم مع العلم أن هذا الاخير لا يذوب عن الطريق الغلي مثلما هو شائع. أنصح بتناول الكثير من السلطة والغلال وتناول الكثير من الماء مع اضافة قطرات من الليمون عليه لتسهيل الهضم في مقابل الابتعاد عن المشروبات الغازية لانها لا تسهل الهضم مثلما هو شائع بل تخلف مضار صحية. أنصح أيضا بتناول الكبدة خاصة للأطفال والمرأة الحامل و المسنين لما تحققه من فوائد كبيرة للجسم.

3-أيهما أكثر صحية المقليات أو المشويات؟

المشويات أفضل بكثير من المقليات مع الحرص على ابعاد قطع اللحم عن الفحم لأن ذلك يخلف رواسب سوداء في الجسم مع مرور الوقت، وإن إضطر المستهلك إلى قلي اللحم يجب عليه عدم إكثار الزيت مع التخلص منه مباشرة بعد الانتهاء ويحرص أن لا يحتوي اللحم على جزئيات من الشحم. وأشير إلى أن المقليات تسبب قلقا للأشخاص الذين يعانون ألما في المعدة أو القولون” المصرانة الخشينة”.

4- بماذا تنصحين الأطفال؟

لا يجب أن يبالغوا في الأكل هم كذلك، يتوجب على عائلاتهم أن يشركوهم في عملية القلي أو الشواء ليعشوا فرحة العيد، هي فرصة أيضا كي يتعرف التلاميذ على جسم الخروف وجهازه الهضمي لتساعدهم في الدراسة. وكما قلت سابقا عليهم أكل الكثير من الكبدة.

أخبار تونس اليوم



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.