عالمي عربي

الثلاثاء,17 مايو, 2016
بمبادرة “بينيت” الصهيوني .. برنامج دراسي حول القدس يخلو من ذكر العرب الفلسطينيين في القدس المحتلة

الشاهد_ يعكف موظفون في وزارة التربية والتعليم الإسرائيلية على وضع برنامج دراسي حول مدينة القدس، بادر إليه وزير التربية والتعليم، نفتالي بينيت. ويتبين من هذا البرنامج أنه يكاد يخلو من ذكر العرب الفلسطينيين في القدس المحتلة، سواء من حيث الوجود العربي أو التاريخ العربي للمدينة.

وكشفت إذاعة الجيش الإسرائيلي، اليوم الاثنين، عن البرنامج الدراسي الجديد حول القدس، بحيث سيتم دمجه في عدد من المواضيع الدراسية. وفي الوقت الذي يعتبر فيه هذا البرنامج الدراسي القدس “موحدة” ولا يعترف بالاحتلال، فإنه يكاد لا يأتي على ذكر العرب الفلسطينيين الذين يشكلون ثلث سكان المدينة، ولا يُذكرون في الستين صفحة لهذا البرنامج سوى عشر مرات.

وطولب المعلمون، في إطار هذا البرنامج، تدريس بمستوى “معرفة أولية” فقط حول “الإسلام وعلاقته بالقدس”، بينما التطرق إلى الصراع في القدس غائب عموما ويذكر في إطار “المكانة الدولية” للقدس فقط.

ويصور هذا البرنامج الدراسي في سياق “الفسيفساء البشري في المدينة” من خلال الحديث عن أحياء في القدس الغربية يسكنها اليهود الأشكناز والشرقيون والمتدينون والحريديم، وأنه “ثمة أهمية للإشارة إلى أن الأحياء التي اختيرت تمثل مجمل الهويات في القدس”.

ويوجه هذا البرنامج تلاميذ الصف الخامس والسادس، في إطار دراسة موضوعي التوراة والتاريخ، إلى “الهيكل” و”الجبل المقدس” في إشارة إلى الحرم القدسي. كذلك فإن الموقع الالكتروني الذي يوجه التلاميذ إليه من أجل استقاء معلومات، تابع لجمعية تنظم اقتحامات للحرم القدسي والمسجد الأقصى.

وتتحدث المعلومات التي توفرها هذه الجمعية عن بناء “الهيكل” وأن “الرحلة لم تصل إلى نهايتها، بأن يبنى الهيكل بسرعة في أيامنا”.