أهم الأخبار العالمية : عربي و دولي - عالمي دولي

الجمعة,29 يوليو, 2016
بلدية تركية تُهدي منازل لأسر شهداء المحاولة الانقلابية الفاشلة

الشاهد_ أهدت بلدية ولاية أرضروم التركية منزلين لأسر اثنين من عناصر الشرطة استُشهدا في منطقة “غول باشي” في العاصمة أنقرة، أثناء محاولة الانقلاب الفاشلة التي وقعت منتصف جويلية الجاري.

وقال رئيس البلدية علي كوركت، في بيان، اليوم الخميس، “فقدت ولايتنا شهيدين من قوات مكافحة الشغب، إثر تصديهم لمحاولة الانقلاب مساء 15 جويليةالحالي”.

وأكد كوركت أن “أسر الشهيدين صامدة، ولا أجواء لحزن أو عزاء بمنازلهم”، مشيراً إلى أن “أخوة الشهيد يعقوب طلبوا منه إعلام وزير الداخلية وقوفهم إلى جانبه، وتمنيهم الانضمام إلى صفوف الأمن في أقرب وقت لإكمال مسيرة أخيهم”.

و ذكرت زوجة أحد الشهيدين أن زوجها أكد لها سابقاً أن الدولة لن تتركها وحيدة حال استشهاده يوما ما، مضيفة: “وهذا ما أشعر به حاليا”.

وأشار كوركت أنه بحث مع المسؤولين إهداء منازل لأسر الشهداء، فأجابوه: “مهما أهدينا سيبقى ضئيلاً أمام ما قدمه الشهداء”.

ومن المتوقع تسليم المنازل المخصصة لأسر الشهداء بمنطقة ياقوتية السكنية في ولاية أرضروم شمال غربي البلاد في أوت المقبل.

وشهدت العاصمة أنقرة ومدينة اسطنبول، في وقت متأخر، من مساء الجمعة (15 جويلية، محاولة انقلابية فاشلة، نفذتها عناصر محدودة من الجيش، تتبع لمنظمة “فتح الله غولن” (الكيان الموازي) الإرهابية، حاولوا خلالها إغلاق الجسرين اللذين يربطان الشطرين الأوروبي والآسيوي من مدينة اسطنبول (شمال غرب) والسيطرة على مديرية الأمن فيها وبعض المؤسسات الإعلامية الرسمية والخاصة.

وقوبلت المحاولة الانقلابية باحتجاجات شعبية عارمة في معظم المدن والولايات، إذ توجه المواطنون بحشود غفيرة تجاه البرلمان ورئاسة الأركان بالعاصمة، والمطار الدولي بمدينة اسطنبول ومديريات الأمن في عدد من المدن، ما أجبر آليات عسكرية كانت تنتشر حولها على الانسحاب مما ساهم بشكل كبير في إفشال المخطط الانقلابي.

جدير بالذكر أن عناصر منظمة “فتح الله غولن” الإرهابية – غولن يقيم في الولايات المتحدة الأميركية منذ عام 1998- قاموا منذ اعوام طويلة بالتغلغل في أجهزة الدولة، لا سيما في الشرطة والقضاء والجيش والمؤسسات التعليمية، بهدف السيطرة على مفاصل الدولة، الامر الذي برز بشكل واضح من خلال المحاولة الإنقلابية الفاشلة.

تركيا الان