عالمي دولي

الجمعة,25 مارس, 2016
بلجيكا تقر بـ”تقصيرها” في عدم اعتقال أحد منفذي هجمات بروكسل

الشاهد_أقرت السلطات البلجيكية بـ “تقصيرها”، جراء عدم اعتقال أحد منفذي هجمات بروكسل. وقالت تركيا إنها اعتقلت ورحلَّت إبراهيم البكرواي في جوان الماضي، وإنها حذرت بلجيكا من أنه “مقاتل أجنبي”، لكن ذلك تم “تجاهله”. وقال وزيرا الداخلية والعدل البلجيكيين إنهما تقدما باستقالتيهما، على خلفية هجمات بروكسل، لكن رئيس الوزراء رفض قبول الاستقالة.

 

وذكرت الأنباء أن الشرطة البلجيكية اعتقلت ستة أشخاص في مداهمات أمنية مساء الخميس. وأفادت تقارير إعلامية أن هذه الاعتقالات جاءت بعد حملة مداهمات لمنازل، في ضاحية سكاربيك بالعاصمة بروكسل، وأضافت أنه لم تتبين بعد هوية هؤلاء المشتبهين أو صلتهم بالهجمات.

 

وكانت هجمات بروكسل، التي وقعت الثلاثاء، قد أسفرت عن مقتل 31 شخصا وإصابة أكثر من 300 آخرين. وقالت وزارة الصحة البلجيكية إن 121 شخصا من بين المصابين لا يزالون في المستشفيات، من بينهم 63 مصابا حالتهم خطيرة. وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن هجمات بروكسل. وخفضت بلجيكا مستوى تأهبها الأمني إلى المستوى الثاني في الوقت الراهن.

 

وقال مسؤولون إن محطات قطارات الأنفاق سيعاد فتحها تدريجيا، في ظل إجراءات أمنية مشددة، بينما لن يعود مطار بروكسل للعمل قبل الاثنين المقبل.

 

“حالة حرب”

 

وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، قد قال الأربعاء إن أحد منفذي هجمات بروكسل اعتقل بالقرب من الحدود التركية السورية، في جوان من عام 2015، وتم ترحيله بناء على طلبه إلى هولندا. وأضاف أردوغان أن بلاده حذرت السلطات في كل من بلجيكا وهولندا، لكن “رغم تحذيراتنا بأن هذا الشخص مقاتل أجنبي إرهابي، لم تكتشف السلطات البلجيكية علاقته بالإرهاب”.

 

وأكد مسؤولون أتراك في وقت لاحق أن أردوغان كان يتحدث عن إبراهيم البكراوي. وأكد وزير العدل الهولندي “أرد فان دي ستيور” الخميس أن البكراوي وصل هولندا من تركيا، في 14 من جويلية عام 2015، لكنه كان معه جواز سفر بلجيكي ساري، ولم يكن موضوعا على أية قوائم للمطلوبين، ولذك فإن السلطات الهولندية لم يكن لديها أي سبب لاعتقاله.

 

و قال وزير العدل البلجيكي “كون غينز” إنه أحيط علما بترحيل البكراوي، لكنه قال لقناة VRT الحكومية البلجيكية: “في ذلك الوقت لم يكن معروفا لدينا كإرهابي. لقد كان مجرد مجرم جنائي، أفرج عنه إفراجا مشروطا”.

 

وقال وزير الداخلية البلجيكي “جان جامبون” إنه يتفهم وجود أسئلة تحتاج إلى إجابة، بشأن لماذا “ضيعنا فرصة القبض عليه حينما كان في تركيا”. وأضاف: “في هذه الظروف من الواجب أن أتحمل المسؤولية السياسية، وقد قدمت استقالتي إلى رئيس الوزراء”.

 

وأردف: “لكن رئيس الوزراء ومجلس الوزراء المصغر طلب مني بوضوح هذا الصباح أن أستمر في عملي، وبأخذ الموقف الحالي في الاعتبار، فإنه لا يجوز لك في وقت الحرب أن تغادر ميدان القتال”. وفي وقت لاحق أعلن مسؤولون أمريكيون، لم تُذكر هويتهم، أن إبراهيم البكرواي وشقيقه خالد كانا على قوائم الترقب الأمريكية لمكافحة الإرهاب، قبل هجمات بروكسل.

 

وكانت الشرطة البلجيكية قد قالت إن إبراهيم البكراوي وشقيقه خالد، ورجلا آخر يدعى نجم العشراوي هم المشتبه بهم الرئيسيون في هجمات بروكسل.

 

ايلاف