أخبــار محلية

الإثنين,17 أكتوبر, 2016
بـ”عقد الكرامة”…85 ألف موطن شغل جديد في 2017 رغم الوضع الصعب

من اهم شعارات ثورة الياسمين”شغل،حرية كرامة وطنية”،حيث مثل مطلب الشغل أهم المطالب التي نادى بها الشباب الثائر ولازال مطلبا قائما إلى حد اليوم.

وفي ظل غلاء المعيشة يعاني اغلب الشباب من مشكل البطالة التي بلغت نسبتها خلال الثلاثي الثاني من سنة 2016 الى15،6 بالمائة بعد ان كانت في حدود 15،4 بالمائة خلال الثلاثي، الذي سبق،حسب ما  كشف المدير العام للمعهد الوطني للاحصاء الهادي السعيدي.

واضاف السعيدي خلال ندوة صحفية قدم خلالها ابرز المؤشرات الاقتصادية والاجتماعية انه يوجد في تونس حاليا 6ر629 الف عاطل عن العمل في حين يبلغ مجموع السكان النشيطين 4 ملايين و47 الف شخص.

وبين السعيدي ان نسبة البطالة مستشرية بنحو الضعف في صفوف الاناث اذ قاربت 40 بالمائة في حين تقدر بطالة الذكور بنحو 19 بالمائة.

واشار الى وجود 8ر236 الف عاطل عن العمل من حاملي الشهادات العليا من مجموع عدد العاطلين في البلاد مقابل 1ر240 الف حامل شهادة عليا خلال الثلاثي الاول من سنة 2016 وتقدر نسبة البطالة على التوالي بنسبة 5ر30 بالمائة و0ر31 بالمائة.

وتتراوح نسب البطالة خلال نفس الثلاثية وبحسب الولايات بين 6،6 بالمائة (ولاية المنستير) و25،8 بالمائة (ولاية قبلي).

ويمثل مشكل التشغيل هاجس الحكومات المتعاقبة، خاصة مع تواصل الإحتجاجات من قبل المعطلين عن العمل و تنامي نسبة البطالة في تونس ما بعد الثورة.

خلال حكومة الحبيب الصيد أعلنت وزارة التكوين المهني والتشغيل  عن انطلاق التسجيل في برنامج “فرصتي” على موقع الوكالة الوطنية للتشغيل والعمل المستقل   www.emploi.nat.tn.

وسيشمل هذا البرنامج في مرحلة أولى 50 ألف عاطل عن العمل على أن يصل هذا العدد إلى 120 ألف في موفى سنة 2017 ، سيتم مرافقتهم و الإحاطة بهم لمساعدتهم على تجسيد مشاريعهم على أرض الواقع، علما و أن الأولوية ستكون للعاطلين عن العمل في المناطق المحرومة.

وأوضح وزير التكوين المهني والتشغيل  زياد العذاري أنّ هذا البرنامج الجديد سيعتمد على طريقة التعاقد والإلتزام بين الدولة وفئة الباحثين عن الشغل المعنيين وذلك عبر طريقة “المرافقة المشخّصة”، هذه المرافقة التي قال الوزير أنّها ستعرّف المنتفعين بطاقاتهم ومهاراتهم الكامنة وستنمّي قدراتهم التي يحتاجونها وستمكّنهم من التعرّف والإنفتاح على المحيط الإقتصادي والإجتماعي وستتيح أمامهم الفرص من أجل بعث مشاريعهم بشكل ناجح مضيفا بالقول :”سنحفّز شبابنا على الدّخول في مرحلة البناء والإنتاج وتحقيق طموحاتهم، وسيكون دورنا في توجيههم نحو القطاعات الواعدة، وسنرافقهم في جميع المراحل حتّى يكونوا جاهزين للإندماج في سوق الشغل بسهولة، وسيتمّ فتح المجال والآفاق أمامه للإستفادة من مواطن الشغل المفتوحة في قطاعات واعدة جديدة من بينها الإقتصاد الأخضر والإقتصاد الرّقمي والإقتصاد التّضامني والإجتماعي“.

حكومة الشاهد بدورها تطرقت إلى مشكل البطالة حيث دعا رئيس الحكومة يوسف الشاهد عقب تكليفه من قبل رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي، الشباب التونسي إلى عدم فقدان الأمل بسبب البطالة وغيرها من المشاكل.

كما أعلن رئيس الحكومة يوسف الشاهد،غثر تسلمه الحكومة، أن حوالي 25 ألف طالب شغل من حاملي الشهائد العليا سيتمتعون، طلية سنتين، بجراية شهرية قيمتها 600 دينار، وذلك في إطار برنامج أطلق عليه اسم “عقد الكرامة”.

وحسب رئيس الحكومة فان الدولة ستوفر 400 دينار من قيمة هذه الجراية فيما ستساهم المؤسسة بـ 200 دينار ليتحول بعد سنتين إلى عقد حقيقي وذلك في إطار تشجيع الشباب على العمل بأجر محترم يستند لامكانيات الدولة وفق تعبيره.

من جهته  أكد وزير التشغيل عماد الحمامي أن وزارته تعمل على إيجاد فرص شغل لـ 85 ألف عاطل عن العمل موفى سنة 2017 القادم .

وقال  الحمامي، في حوار مع صحيفة الشروق الصادرة بتاريخ اليوم الاثنين 17 أكتوبر 2016، إنًّ برنامج “عقد الكرامة” سيوفر 25 ألف موطن شغل بأجر يُقدر بـ 600 دينارا منذ البداية.

وأضاف عماد الحمامي أن عقد الكرامة سينتفع به قرابة 1000 شاب من كل ولاية حيث سيقع التعامل مع الملفات “بكل شفافية وبتساوي الفرص” بين كل التونسيين وفق تعبيره.

وأكد وزير التشغيل أن المنتفعين بهذا البرنامج سيكونون من خريجي الجامعات الذين طالت مدة بطالتهم والصعب إدماجهم مبرزا أن التوازنات المالية للبلاد سمحت بإستيعاب هذا العدد.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.