إقتصاد - طلبة و جامعات

السبت,4 يوليو, 2015
بـ”المشموم” الإتحاد العام التونسي للطلبة يستقبل السياح في مطار جربة جرجيس

الشاهد_السياحة التونسيّة عصب حساس للإقتصاد التونسي الهش منذ عقود من الزمن أصبحت في الفترة الأخيرة مهددة بعد الهجوم الإرهابي على نزل بمدينة سوسة لم يوحد التونسيين فقط على حماية الدولة و السلم الأهلي بل و ساهم بشكل كبير في عزل “سلفيات التطرف يمينا و يسارا” بين من يتبنى رفع السلاح في وجه الدولة و الأبرياء و من يتبنى خيار الشيطنة و رفع حدة التوتر و التجاذبات السياسية إستهدافا لـ”خصم مفترض إيديولوجيا أو سياسيا” هو قبل ذلك شريك في الأصل في الدولة.

عديدة هي المداخل التي إتخذها بعضهم لفهم و تحليل و قراءات العملية و الظاهرة الإرهابية عموما و عديدة هي ردود الأفعال بناء على ذلك بعد يوم العملية الذي خيم عليه الحزن و لأن منفذ العمليّة من فئة الطلبة كان على أبناء الجامعة أن يثبتوا تحضرهم بعيدا عن كل إبستيمات مشتقة من كرّاسات مبتذلة لا تتعارض في جوهرها فقط مع فكرة الديمقراطية بل و لا علاقة لها بإنسانية الإنسانية.

الإتحاد العام التونسي للطلبة و رغم محاولات تشويهه بالتأكيد على أن منفذ عملية سوسة سيف الدين الرزقي كان مقربا منه أو ناشطا فيه نظم في جزيرة جربة بالجنوب التونسي و هي ثاني أكبر المناطق السياحية بالبلاد تظاهرة بمطار جربة جرجيس الدولي بتحولهم للترحيب بـ “المشموم” التونسي و بطاقات بريديّة تصوّر أجمل المناطق السياحية بتونس بضيوف بلادنا من أصدقائها السياح الذين واصلوا القدوم في إعلان صريح لوقوفهم مع الشعب في حربه على الإرهاب.

قد لا تكون البيانات و المواقف ذات معنى عندما تخرج الممارسات و الأفعال و السلوكيات أحسن ما في شعبنا التونسي بشتى فئاته و طبقاته و ما الحرية و الديمقراطية التي وجب حراستها سوى آليات و وساءل توظف في خدمة المصلحة العامة بما يحمي المشترك لا بما يهدده.

سوسن العويني