رياضة

الإثنين,17 أكتوبر, 2016
بعد 10 سنوات من الحادثة.. حكاية خوذة بيتر تشيك وكيف أزيلت قطعتين من رأسه

كثير من الجماهير الرياضية قد تساءل عن سرّ الخوذة الذي يلبسها حارس المدفعجية أرسنال التشيكي بيتر تشك منذ سنوات منذ ان كان في القلعة الزرقاء نادي تشيلسي.

بيتر تشيك من أفضل حراس العالم في العشرية الأخيرة وكان أفضلهم في بعض السنوات رغم ان الأضواء قد ابتعدت عنه لصالح بعض الحرّاس الشبّان تعرّض لاصطدام مع اللاعب ستيفان هنت جناح فريق ريدينغ في أكثر الإصابات خطورة في تاريخ كرة القدم.

وجاءت الحادثة في أكتوبر 2016 بين الجناح الإيرلندي والحارس التشيكي بعد عشرين ثانية فقط من انطلاق مباراة الفريقين التي انتهت بفوز “البلوز” بهدف نظيف.

وبقيت الإصابة حديث الوسط الكروي الإنجليزي والعالمي لسنوات، وتعرض اللاعب الإيرلندي لسيل من الانتقادات بسبب تدخله القاسي ضد الحارس والذي كاد يودي بحياته.

وبالعودة لتلك الحادثة المشؤومة، حاول هنت متابعة تمريرة طويلة لكن تشيك انقض عليها، غير أن حذاء هانت ارتطم برأس تشيك الذي كان عمره وقتها 24، فخرج مصابا. لكن الصدمة كانت حينما نقل إلى المستشفى وتم تشخيص الإصابة بأنها كسر كبير في الجمجمة، استدعى تدخلا جراحيا أزيلت على إثره قطعتان محطمتان من جمجمة الحارس وتم استبدالهما بقطعتين معدنيتين، وقال الأطباء يومها إن حياته كانت مهددة بجدية.

وعاد الحارس إلى أسوار “ستافورد بريدج” بعد ثلاثة أشهر، ومن وقتها بات لا يلعب إلا مرتديا قبعة لحماية رأسه.

اللقطة التي تبدو عادية من أوّل وهلة كادت أن تؤدي بحياة أفضل حارس في العالم آنداك حيث تحصّل على جائزة أفضل حارس في العالم في 2005 وهو اوّل حارس يحصل عليها في سنّ 23 سنة فقط.

ولكن رغم ذلك بيتر تشيك كان قويّا وصمد امام هذه الإصابة التي كانت تودي بحياته وعاد بعد تلك الحادثة بأشهر عديدة وواصل حماية عرين “البلوز” الذي توّج معه في 2012 بكأس رابطة الأبطال الأوروبية وكان لتشيك دورا جوهريا حيث فاز البلوز بركلات الترجيح بينما توّج تشيك بالدوري الإنقليزي ثلاث مرات و كأس الاتحاد الإنجليزي أربع مرات باختياره أفضل لاعب في بلاده التشيك ست مرات على التوالي.