وطني و عربي و سياسي

الأحد,21 فبراير, 2016
بعد نقل القمة العربية من المغرب إلى موريتانيا…البيت العربي الممزّق و الجامعة التي لا تجمع الدول العربيّة

الشاهد_قال خبيران في الشأن العربي لوكالة الأناضول للأنباء، إن “اعتذار دولة المغرب أوطلبها إرجاء القمة العربية، رقم 27 هو “رسالة خطيرة كاشفة لواقع العالم العربي، ومعبرة عن بيت عربي ممزق ومتأزم بأزمات عديدة وهذا يحتاج لمراجعة سريعة”.

 

وكانت جامعة الدول العربية، أعلنت مساء أمس الجمعة، أن “المغرب اعتذرت عن استضافة القمة المقرر عقدها في أفريل المقبل”، وأنها “تتشاور بين عقدها في موريتانيا، التالية في ملحق الترتيب الأبجدي لمنظمة القمة، أو دولة المقر (مصر)”، فيما قالت الرباط، إنها “تطلب إرجاءها بدعوى أن الظروف الموضوعية لا تتوفر لعقد قمة عربية ناجحة”.

 

وبحسب تصريحات خاصة للأناضول، قال مختار غباشي، نائب رئيس المركز العربي للدراسات السياسية والاستراتيجية(غير حكومي)، إن “هذا الإجراء يحمل في هذا التوقيت شكلًا من أشكال الاعتراض على الواقع العربي”.

 

وأضاف غباشي، أنه “من الواضح أن القمم العربية باتت لا تستطيع أن تقدم شيئًا للعرب الذين يعيشون مأساة حقيقة في عدة أماكن بالبلاد العربية”، في إشارة للصراعات تشهدها المنطقة العربية ولا سيما في اليمن، وسوريا وليبيا”.

 

وأوضح أن “الرسالة الخطيرة التي تلقيها المغرب لواقع العرب، مفادها أن القمم العربية باتت غير مجدية، وأنه من غير المقبول الاستمرار في الحديث دون فعل مؤثر يؤديه العرب”.

 

وحول مستقبل القمة العربية، استبعد غباشي أن يكون سيناريو الإلغاء هو الأرجح، قائلا “هذا صعب حدوثه في ظل الظروف العربية التي نعيشها”.

 

من جانبه شارك جواد الحمد، مدير مركز دراسات الشرق الأوسط بالأردن(غير حكومي)، الرأي مع غباشي، فيما يخص الواقع الذي يعيشه الوطن العربي، إلا أنه اختلف معه من حيث الطريقة التي تعاملت فيها المغرب.

 

وقال الحمد في تصريح للأناضول، إن “خطوة المغرب كانت مفاجئة، ولا أفهم أبعاد مبررات موضوعية لها”.

 

وأضاف “المغرب كانت من المفترض أن تكون الدولة المضيفة، وكان يمكن أن تفرض برامج ومشاريع ومصالحات عربية حقيقة وتصورات لتحصين الأمة والبيت العربي من التمزيق ومواجهة أزماته خلال استضافتها للقمة العربية”.

 

وأشار أن “العرب في أحوج ما يكون للحوار واللقاء، وغياب طاولة الحوار والتفاهم، خطير على مسار الأمة العربية”.

 

وطالب بالعمل على “لم الصف العربي في قمة عربية على مدار أيام وليس ساعات تناقش بصراحة الأوضاع العربية وتعمل على مواجهة هذا الواقع المتأزم”.

 

وتابع “الأوربيون لديهم خلافات، ولكن القمة الأوربية ستلتئم رغم تلك الخلافات، وبالتالي يجب أن نكون حريصين على إتمام هذه القمة رغم الظروف الصعبة”.

 

وكانت القمة الأخيرة رقم 26 قد عقدت بمشاركة قادة الدول العربية، في مدينة شرم الشيخ المصرية، في 26 مارس، ودعت لتكوين قوة عربية مشتركة، لم تنفذ حتى الآن.

 

وقالت المغرب في بيان لخارجيتها إن “القمة العربية لا يمكن أن تشكل غاية في حد ذاتها، متطلعة لعقد قمة للصحوة العربية وتجديد العمل العربي المشترك”، مشيرة إلى أن “الظروف الموضوعية لا تتوفر لعقد قمة عربية ناجحة، في مرحلة لا يمكن فيها للقادة العرب الاكتفاء بمجرد التشخيص المرير لواقع الانقسامات التي يعيشها العالم العربي، دون تقديم الإجابات الجماعية والحازمة لمواجهة الوضع”.