أهم المقالات في الشاهد

الثلاثاء,1 مارس, 2016
بعد منعها سابقا…أرشيف رئاسة الجمهوريّة و عدّة وزارات تحت تصرّف هيئة الحقيقة و الكرامة

الشاهد_مثّل موضوع تمكين هيئة الحقيقة و الكرامة من الإطلاع على أرشيف القصر الرئاسي في إطار قانون العدالة الإنتقاليّة الذي تشرف على تطبيقه موضوعا مثيرا للجدل بقوة في المشهد السياسي التونسي خاصة بعد منع رئيسة الهيئة سهام بن سدرين سابقا من طرف نقابة قوات الأمن الرئاسي من الوصول إليه و نقله وفقا لإتفاق ممضى سلفا مع رئاسة الجمهوريّة و قد أسال الأمر الكثير من الحبر حينها بين من إتهم رئيسة الهيئة بمحاولة الإستحواذ على الأرشيف و من دافع عن أحقيتها في الإطلاع عليه و الكثير من المواقف الأخرى.

 

رئيسة هيئة الحقيقة و الكرامة سهام بن سدرين تحدّثت عند منعها من دخول القصر لنقل الأرشيف الرئاسي و في الفترة التي تلت ذلك عن وجود تعطيلات و عراقيل كثيرة و أشارت إلى وجود نوايا مبيتة نحو قبر الأرشيف المذكور و منع كشف الحقيقة للتونسيين باعتبار ذلك من صميم أدوار الهيئة، و بعد أكثر من سنة على الحادثة أكّد المدير العام للأرشيف الوطني الهادي جلاب في مجلس نواب الشعب امس الاثنين 29 فيفري 2016 أنّ أرشيف رئاسة الجمهورية وعديد الوزارات أصبح متاحا لهيئة الحقيقة والكرامة وأوضح أنّ الأرشيف تحت تصرّف الهيئة وبامكانها الحصول على ما تريده من نسخ عن الملفات الأصلية منه حسب الطلب.

من جانبه، وصف كاتب عام الحكومة أحمد زروق لدى الاستماع إليه من قبل لجنة شهداء الثورة وجرحاها التعامل بين هيئة الحقيقة والكرامة والحكومة بالجيد، نافيا وجود قطيعة بينهما. وأضاف أنّ رئاسة الحكومة تصرّفت وفق طلبات الهيئة وقامت بدورها فى إطار ما يخوّله لها القانون.

 

 



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.