عالمي عربي

الثلاثاء,25 أغسطس, 2015
بعد مشاركته في الانقلاب..حزب النور يتخلى عن “الشريعة الإسلامية” لتفادي الحل

الشاهد_تجنبا لحله من طرف سلطات الانقلاب المصرية، تخلى حزب النور عن أحد أهم المطالب التي قام من أجلها، وهي الدعوة لتطبيق الشريعة الإسلامية في مصر.

وكان حزب النور قد أكد منذ تأسيسه عام 2011، تمسكه بتطبيق الشريعة الإسلامية، وهدد عدة مرات بالانسحاب من الجمعية التأسيسية لوضع دستور 2012 و2014 في حال عدم إقرار مادة تطبيق الشريعة، كما هاجم الرئيس محمد مرسي وحكومته في مناسبات عديدة، بزعم تساهلهم في أمور تخالف الشريعة الإسلامية.

وأعلن شعبان عبد العليم، مساعد رئيس الحزب تشكيل لجنة لوضع برنامج انتخابي ليخوض الحزب انتخابات البرلمان المقبل، مشددا على أن هذا البرنامج لن يتضمن المطالبة بتطبيق الشريعة الإسلامية.

وبرر عبد العليم هذا التوجه بأن الحزب يرى أن الدعوة لتطبيق الشريعة تعد مزايدة على المواطنين والدولة، لأن الشريعة مطبقة بالفعل في البلاد بنسبة كبيرة للغاية، مشيرا إلى أن الحزب سيركز في برنامجه على محاربة الفساد والبطالة والعشوائيات.

ويتعرض حزب النور السلفي لأكبر تحد منذ مشاركته في انقلاب جويلية 2013، حيث دشن سياسيون وشخصيات عامة حملة لجمع التوقيعات تطالب بحله بجانب الأحزاب الأخرى ذات المرجعية الإسلامية.

وتستهدف الحملة المعروفة باسم “لا للأحزاب الدينية”، حل كل الأحزاب الإسلامية التي تم تأسيسها عقب ثورة جانفي 2011، ومن بينها الأصالة والفضيلة والوسط ومصر القوية والإصلاح والتنمية.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.