أهم المقالات في الشاهد

الثلاثاء,22 ديسمبر, 2015
بعد قرارات بطّيخ المثيرة…الطالبي يطالب بإلغاء صلاة الجمعة من أساسها

جدل كبير تعيشه تونس في الفترة الأخيرة بشأن الخطاب الديني و المؤسسة المسجديّة خاصّة على خلفيّة قرارات وزير الشؤون الدينيّة عثمان بطيخ بإعفاء عدد من الأئمّة و تعويضهم بآخرين و قرارات إغلاق عدد من المساجد في إطار الحرب على الإرهاب حسب ما تعلنه الوزارة و في إطار “الإنتقام” حسب ما يقوله عدد كبير من المتابعين و من المواطنين التونسيين.

و في خضمّ هذا الجدل أطلّ مجددا محمد الطالبي بمقترح مثير للجدل كعادته ليطالب بإصدار قانون يمنع خطبة الجمعة بالمساجد أو عدم تجاوزها الـ10 دقائق اكتفاءً بالحمد والشكر وقراءة ما تيسّر من القرآن والدعاء.

وعلّل الطالبي دعوته بالقول “إن خطبة الجمعة اُخرجت من سياقها وتمّ توظيفها في أغراض لا علاقة لها بالدين الإسلامي”، مشدّدا على ضرورة تطبيق هذا القانون بجميع المساجد التونسية، باعتبار أن صلاة الجمعة فرض بنصّ القرآن لكن خطبة الجمعة ليست سوى سنّة.

وتابع الطالبي “خطباء اليوم لا يحرّفون فقط كتاب الله بل الشريعة أيضا، أنتم ترون إلى أيّ حدّ يصل التحريف من طرف أئمّة هم المسؤولون عن تفشّي ظاهرة الإرهاب في بلادنا، حيث جلبوا لنا الدُعاة فبثّوا فينا ما لم نكن نعرفه من قبل.. فبلادنا كانت آمنة..”، وذلك خلال ملتقى تدبّر القرآن المنعقد بتاريخ 16 ديسمبر 2015.

خطاب الطالبي و إن كان لا يخلو من الإثارة و نقاط الإستفهام التي ترافق كلّ تصريحاته و مداخلاته فإنّه يتطابق تماما مع شعارات إستئصاليّة كثيرة عرفتها تونس في سنوات الظلم و الإستبداد سابقا و تعيشها بعد الثورة من طرف من المحسوبة على النخبة سعيا إلى إستهداف منافسين إيديولوجيين أساسا.

الشاهداخبار تونس