أهم المقالات في الشاهد

الأحد,17 يناير, 2016
بعد خمس سنوات…الصحفي المغربي توفيق بوعشرين ينشر أطوار حادثة له مع المخلوع بن علي

الشاهد_لدي قصة خاصة مع ديكتاتور تونس، زين العابدين بن علي، أحب أن أشرك فيها القرّاء بدأت في ديسمبر 2010، حيث نشرنا في صحيفة “أخبار اليوم” تقريرا عن فساد أسرة بن علي انطلاقا من تجميع ما نشر في موقع وكيليكس من وثائق ومراسلات السفراء الأمريكيين في العاصمة تونس. كانت آراء السفير الأمريكي السابق مباشرة على الطريقة الأمريكية، حيث لم يتردد في وصف زوجة الرئيس وعائلتها بالمافيا.

 

صدر عدد «أخبار اليوم» وفيه صفحة كاملة عن «مافيا حاكمة قرطاج» يومي السبت والأحد في ديسمبر 2010. يوم السبت في الصباح وجدت أكثر من خمس محاولات للاتصال من هاتف وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، خالد الناصري، بالإضافة إلى مكالمات الوزارة. أدركت أن الأمر فيه «إنَّ»، وأن ملفا جديدا سيسقط فوق رأس هذه المؤسسة الفتية، وكنا بالكاد نخرج من محنة الكاريكاتير الشهير وقرار منع الجريدة غير القانوني.

 

أعدت الاتصال بوزير الاتصال، وقلت له إني أعتذر عن عدم الجواب عن مكالماته لأن اليوم يوم عطلة، وأنا لا أستيقظ باكرا حتى في أيام العمل، فما بالك بيوم العطلة، فرد علي: «سعداتك بالعطلة، نحن لا نستمتع بهذا الامتياز. أنا في مقر الوزارة أنتظرك، تعالى إلى مكتبي على وجه السرعة». أخذت سيارتي وتوجهت إلى مقر الوزارة في مدينة العرفان، وفي الطريق استعرضت كل مواد العدد المنشور ذلك اليوم، بحثا عن الخبر أو التعليق أو الصورة التي منعت خالد الناصري من أخذ يوم عطلته… لما دخلت عليه في المكتب، دفع إلي تقرير وكيليكس عن مافيا بنعلي، وقال: «هذه الصفحة من جريدتك تسببت في أزمة كبيرة بين الرباط وتونس، والآن نحن أمام مشكلة حساسة»، فقلت له: «ياك لاباس، اشرح لي أكثر، السيد الوزير. هذا تقرير نشر في لوموند وفي الغارديان وفي إلباييس وفي غيرها من صحف العالم، وهي مراسلات لم تنفها الخارجية الأمريكية ولم تتبرأ منها، وكل ما فيها جاب العالم شرقا وغربا»، فرد علي: «دعك من الشرق والغرب. أمس الجمعة وفي وقت متأخر من الليل، استدعى عبد الوهاب عبد الله، مستشار رئيس الجمهورية التونسية، سفير المغرب هناك، الدكتور نجيب الزروالي، وأبلغه احتجاج زين العابدين بنعلي شخصيا، وقال له بالحرف: ‘‘إذا كان أخي محمد السادس يقبل أن يكتب في بلاده هذا الكلام عن أخيه فإن بنعلي لا يقبل بذلك’’». سكت الرفيق الناصري وتركني أتأمل هذه العبارة التي تستبطن تهديدا لا يخفى على أحد. حاولت أن أخفف من وقع الجملة، وقلت له: «هل قرؤوا الجريدة قبل صدورها.. يبدو أن سفارتهم في الرباط متعودة على اقتناء الجرائد ليلا مثل بعض الرباطيين، أخبروا زين العابدين بنعلي بأن «أخبار اليوم» جريدة مستقلة، وأنها لا تستشير الحكومة أو القصر قبل أن تنشر ما تنشره، وأن الدولة المغربية نفسها لها مشاكل مع هذا النوع من الصحافة الغريبة عن مؤسسة الحكم العربي، وأعطوه المقررات القضائية التي صدرت ضدي، وفيها ثلاث سنوات من السجن من قبل القاضي حسن جابر عَلى كاريكاتير حول الأمير مولاي إسماعيل، فهذه الأحكام، على عبثيتها، قد تصلح أحيانا لشيء معين».

 

السيد خالد الناصري لم يقتنع بهذا الكلام، كان في رأسه حل آخر لم يصارحني به، فاتجهت إلى مقترح آخر: «لماذا لا يرفع سفير تونس في المغرب دعوى قضائية في الرباط ضد مدير ‘‘أخبار اليوم’’، ويترك القاضي يحكم في النازلة؟»، رد علي بسرعة: «الرئاسة في تونس لا تريد رفع دعوى قضائية، تنتظر منا في المغرب أن نتحرك، ووزارة الخارجية المغربية لا تريد أن تدخل إلى المحكمة مع الصحافة حتى لا تثير مشاكل جديدة. لقد تحدث معي الطيب الفاسي الفهري هذا الصباح وهذا رأيه… اذهب الآن إلى بيتك وفكر في حل».

 

يوم الاثنين الموالي اتصلت بالسيد وزير الاتصال، وقلت: «لدي مقترح لتخفيف حدة الأزمة.. أخبروا رئاسة الجمهورية التونسية بأن جريدة ‘‘أخبار اليوم’’، وبعد أن أبلغناها احتجاجكم على الموضوع إياه قررت وقف النشر في الموضوع، وكانت تعتزم تخصيص حلقات لوثائق وكيليكس عن تونس». رد الناصري علي وقال: «اكتب هذا الكلام في رسالة وابعثها إلى سفارة تونس بالرباط، وإن كنت لا أعتقد أن هذا يرضيهم»، فقلت: «وماذا يرضيهم يا سعادة الوزير؟»، قال: «اعتذار منك عما نشرت». قلت: «عفوا، لا أستطيع أن أعتذر عن نشر وثائق صحيحة ومراسلات لم يكذبها أحد». قال لي: «السيد نجيب الزروالي سيكون في الرباط الأسبوع المقبل، ومن الأفضل أن تراه وتفهم منه تفاصيل أكثر لحل هذا المشكل».

 

بعد حوالي أسبوعين، التقيت في الدار البيضاء الطبيب والوزير والدبلوماسي نجيب الزروالي، وكانت أحداث الثورة التونسية قد انطلقت، فكان أول حديثنا عنها، فوجدت السفير غير منشغل تماما بمستقبل نظام بنعلي، ويعتبر أن التظاهرات التي انطلقت بعد حادثة انتحار البوعزيزي سحابة صيف لن تؤثر على نظام له عيوبه السياسية لكن له حصيلة اقتصادية أكثر من إيجابية، ثم مررنا إلى موضوع اللقاء، وأخبرني بالحساسية التي تسبب فيها التقرير عن وكيليكس تونس، وكيف أن المغرب لا يريد متاعب مع نظام بنعلي، وأن الرباط تريد تحييد النظام هناك في ملف الصحراء و… أخبرته بالمقترح الذي تكلمت مع الوزير الناصري بشأنه، فكان رأيه من رأي الوزير: «نظام بنعلي لا يعرف شيئا اسمه حرية الإعلام والصحافة، ويعتقدون هناك أن السلطة في المغرب يمكنها أن تتحكم في كل هيئات التحرير كما يفعلون هم، ولهذا يجب البحث عن حل».

 

بعد أقل من أسبوعين جاء الحل ومن قصر قرطاج هذه المرة، هرب بنعلي، وسقط نصف نظامه وطويت صفحة «أخبار اليوم»، ولما زرت تونس ثلاثة أيام بعد سقوط الديكتاتور وخروج صرخة: «هرمنا من أجل هذه اللحظة التاريخية»، وجدت تفاصيل أخرى عن هذا الحادث أحكيها في مناسبة أخرى.

 

 

توفيق بوعشرين-أخبار اليوم



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.