أهم المقالات في الشاهد

الأربعاء,27 يناير, 2016
بعد خطأين إتصاليين…خالد شوكات يخاطب التونسيين كتابيّا

الشاهد_شهدت تونس على إمتداد الأسبوع الفارط حركة إحتجاجية مترامية إنطلقت من ولاية القصرين القصرين على خلفيّة فساد واضح ساهم في تأجيج التوتّر الإجتماعي و ثارت على إثره ثائرة المعطلين على العمل في أكثر من جهة خرجت تحرّكاتهم في عدة أحيان عن السلميّة و شهدت عمليات حرق و نهب و سرقة و محاولات شيطنة أو إستثمار سياسي فاضح.

 

الإيجابي في الحركة الإحتجاجيّة هذه المرة أنّها لا فقط أعادت إلى قلب العملية السياسية في البلاد الملف الإجتماعي الحارق باعتباره الملف الأبرز من ملفات الثورة و باعتباره ما يلامس حاجيات الناس الأساسية بل أنّ التعامل من طرف السلطة و المعارضة كان هو الآخر متفاعلا مع ما تحتاج هذه الفئات و هذه الجهات فقد اعتبر كلّ من رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي و رئيس الحكومة الحبيب الصيد أنّ المطالب مشروعة و أنه يتوجب الإهتمام في المرحلة القادمة بالملفين الإقتصادي و الإجتماعي في حين دعت تنسيقية أحزاب الحكم إلى حوار وطني حول التشغيل و دعى إتحاد الشغل غلى حواتر وطني إجتماعي.

 

على عكس التفاعلات الإيجابية فإنّ الناطق الرسمي باسم الحكومي و المنظم حديثا لفريق الحبيب الصيد في إطار التحوير الوزاري الأخير الذي أعلن عنه بداية الشهر الجاري خالد ىشوكات سقط في فخاخ سوء الإتّصال فقد أعلن عن إجراءات لم يقرها المجلس الوزاري الإستثنائي و عاد غيره من أعضاء الحكومة لنفيها و الإعتذار عن “خطأ إتصالي” لم يكن الأخير لشوكات فقد أردفه بخطأ إتصالي آخر متحدّثا باسم التونسيين جميعا هذه المرّة عندما نوّه بما ورد في رسالة زعيم الإنقلاب المصري عبد الفتاح السيسي للتونسيين على خلفية الحركة الاحتجاجيّة.

 

خالد شوكات و بعد الأخطاء الإتصالية إختار هذه المرة مخاطبة التونسيين كتابيّا من خلال مقال نشر له على أعمدة إحدى الورقيات التونسية الأكثر إنتشارا تعمّد فيه إسقاط عبارات تحيل على الغموض و العديد من نقاط الإستفهام.