تحاليل سياسية

الإثنين,18 يوليو, 2016
بعد جدل…إتفاق بين السبسي و الصيد على إجراءات تحويل المسؤوليات للحكومة الجديدة

الشاهد_تنطلق خلال الأيام القليلة القادمة المرحلة الثانية من مشاورات تفعيل مبادرة تشكيل حكومة وحدة وطنية التي طرحها رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي و المتعلّقة أساسا بالنقاش حول التركيبة الحكومية الجديدة بعد إمضاء تشعة أحزاب و ثلاث منظمات وطنية كبرى على “إتفاق قرطاج” المتعلّق بأولويات و أهداف هذه الحكومة.

رئيس الحكومة الحبيب الصيد أكّد أنه اتفق مع رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي خلال لقائهما اليوم الاثنين 18 جويلية 2016، على ضرورة تسريع المرور إلى المرحلة الثانية في مبادرة حكومة الوحدة الوطنية.

وأضاف في تصريح صحفي، إنه سيتمّ اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة خلال هذا الأسبوع أو بداية الاسبوع المقبل على أقصى تقدير للمرور إلى المرحلة الثانية من المبادرة عبر مجلس نواب الشعب مشدداً على أن المرور عبر البرلمان لايعكس تشبثاً بالمسؤولية بقدر ايلاء مصلحة تونس الاهميّة القصوى.

من جانبه قال النائب و القيادي بحركة النهضة عبد اللطيف المكي، أن قرار رئيس الحكومة الحبيب الصيد باللجوء إلى مجلس نواب الشعب بخصوص مبادرة حكومة الوحدة الوطنية كان متوقعا و اوضح في تصريح صحفي أن هياكل الحركة ستتشاور  بخصوص طريقة التعامل مع قرار رئيس الحكومة، ليتم بعد ذلك فتح باب النقاش  مع الاطراف المشاركة في مشاورات تشكيل حكومة الوحدة الوطنية في الوقت المناسب.