الرئيسية الثانية

السبت,5 سبتمبر, 2015
بعد ان قدم لنا خبراء في الارهاب والسياسة والتسلح ، هاهو اعلامنا يقدم لنا خبراء في الجنس !

الشاهد _ كنا قبل الثورة لا نسمع عن الخبراء والخبرة والخبير .. نسمع فقط عن المخبر والمخابرات والاستخبارات ، كنا محرومين من اخبار الخبراء، لكن ايضا لم نكن نعاني من تدليس الخبرة واستغفالنا بخبراء كل خبرتهم في التلفيق والتشويه ، اما اليوم فقد أُصبنا ببلوى خبراء مفتعلين ، تم دسهم في وسائل الإعلام ، لا ليخبرونا عن خبرتهم في هذا المجال أو ذاك ، ولكن ليجعلونا نحقد على كل العبارات التي تدور في فلك الخبرة .


من خبراء الإرهاب الذين ينسبون بيشاور لأفغانستان ، ومدني مرزاق لقيادة الجماعة الاسلامية المسلحة “جيا ” ورمزي بن الشيبة الى قيادة الطائرة التي اصطدمت بالبنتاغون ، الى خبراء التسليح الذين يتحدثون عن نزول قائد الطائرة بدون طيار بالمضلة سالما ، ومنهم الى الخبراء في مجال السياسة ، الذين اشادوا بالمواقف المشرفة لرئيسة “البرازيل” كريستينا فرنانديز دي كيرشنر ..ثم تبقى ابواب لوائح الخبراء الذين مرغوا انف الخبرة في التراب مفتوحة على مصراعيها .


اخيرا وفي صرخة من صرخات خبرتهم ، قدمت لنا وسائل اعلامنا ، المهووسة بالخبرة ، خبراء في العلاقات الجنسية ، وبما ان تجربتنا مع الخبراء اظهرت أنهم عديمو الخبرة ، فالحذر كل الحذر ، لان اي معلومة عشوائية من هذا الخبير الخاص جدا ، قد تكون وخيمة العواقب ..ثم وبعد كل ذلك ، ليس لنا الا التوجه للمولى عز وجل بان يقينا شر خبرة اعلامنا ، الذي يعمل خارج الخدمة ..عفوا خارج الخبرة .

نصرالدين السويلمي



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.