الرئيسية الأولى

الثلاثاء,29 سبتمبر, 2015
بعد التسويق للشذوذ .. الخمر حلال في تونس عقبة و الزيتونة

الشاهد_المشكلة ليست في جمعية المسلمين القرآنيين ، فالجمعيات الخارجة عن السياق والتي تحاول التلبيس والتلفيق والعبث بالمسلمات اكثر من ان تعد ، لكنها تبقى مغمورة حتى ياتي الاعلام فينفخ فيها ، لتستوي على عودها وترفع عقيرتها عالية بالمنكر ، هذا ما حصل مع الجمعية المسماة ” جمعية المسلمين القرآنيين” ، التي ظهرت منذ مدة طويلة تحت لافتات عدة لكنها ظلت منحصرة لان طرحاتها خارجة على السياق ، ولان منهجها يتعمد التشويش على المقدس ويشتغل على جبهة كسر المسلمات واعادة انتاج تعريفات اخرى تمس من عمق الدين وليست تلك الاجتهادات الفرعية التي تبحث في المختلف .


الشخصيات التي تعمل هذه الايام جاهدة على جبهة تقنين الشذوذ والتسويق لسلوك من شانه تدمير الفطرة ، ومن اجل اغراق المجتمع واشغاله عن قضاياه الجادة ، قامت بإحياء بيان صدر عن الجمعية المثيرة للجدل قبل اشهر ، وشرعت في توزيعه ، ذلك البيان الذي جاء لناقض معتقدات ومفاهيم ومسلمات اقرها الاسلام منذ اكثر من 1400 سنة ، بيان كانت اعلنت من خلاله الجمعية عن عدم حرمة الخمر ، وذلك بعد ان تمعنت في الآيات والأحاديث وكتب التفاسير وتيقنت ان الامر لا يحتمل التحريم وفق ما صرحت به .


ولننتظر الاسوأ ، لانهم سيسحبون العديد من المصائب من الرفوف وينفضون عنها الغبار ويطرحونها في سوق التجاذبات ، لنتفرغ لها بعيدا عن الثورة والحرية ومستقبل بلادنا وأبنائنا المنشود .

نصرالدين السويلمي



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.