الرئيسية الأولى

السبت,19 سبتمبر, 2015
بعد إهدار دماء المصريين…السيسي يغرق شريان الحياة للغزّاويين

الشاهد _أن يقتل قائد إنقلاب عسكري دموي معارضيه فذلك فعل منتظر منه و من مسانديه و لكنّ إرادة القتل لدى بعضهم قد تتجاوز الحدود لتطال شعوبا أخرى تعاني من آلة قتل موجودة على أرضها على غرار ما يفعله الإنقلابي عبد الفتّاح السيسي مع فلسطينيي غزّة.

بعد أن أغلق المعابر الحدوديّة و أغرق غزة في الظلام الحالك و في عزلة عن محيطها الخارجي مرّ قائد الإنقلاب العسكري الدموي في مصر عبد الفتّاح السيسي إلى السرعة القصوى لتنفيذ أجندات العدوّ الصهيوني لقتل و إبادة فلسطينيي القطاع فقد أظهرت صور بثتها قنوات تلفزية آلات حفر مصريّة بصدد مدّ أنابيب لضخّ المياه في الأنفاق لسدّها تماما أمام الفلسطينيين عبر مياه سيتمّ شفطها من البحر مباشرة.


الإنقلاب العسكري في مصر علّق على تسريب تسجيل للأشغال في معبر رفح بالقول إنّها تهيأة لمشروع جديد لتربية الأسماك فقال الفلسطينيون في قطاع غزّة تعبيرا عن غضبهم “ربّ عذر أقبح من ذنب” فحالة الإنقطاع عن المحيط الخارجي و عن العالم بسبب العزلة التي تشارك فيها سلطات السيسي صارت معلومة و متعايشا معها في غزّة لكنّ سيصعب على هؤلاء حتما التعايش مع من ينفّ أجندات الغايات و يحقّق أهدافه بعلم أو بغير علم.


مراقبون علّقوا على الصور بالقول أنّ السيسي يتخبّط داخليا و هو في حاجة لكي يثبت للكيان الصهيوني عدم وجود عداء بينهما لضمان بقائه في حين ذهب آخرون إلى القول بأنّ الأخير قد تجاوز كلّ الخطوط الحمراء ليهدر بعد دماء المصريين دماء الغزّاويين.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.