رياضة

الخميس,6 أكتوبر, 2016
بعد إقرار البطاقات الخضراء.. تعرّف على تاريخ البطاقات الصفراء والحمراء

شهدت مقابلة فيتشنزا و فيرتوس أنتيلا في إطار منافاسات بطولة الدرجة الثانية الإيطالية حدثا فريدا حيث برزت الورقة الخضراء لأول مرة في تاريخ كرة القدم المحترفة.

و عمد حكم اللقاء إلى منح كريستيان غالانو مهاجم فيتشنزا ورقة خضراء كمكافأة على روحه الرياضية حيث أعلم الحكم أن الكرة لم تلمس مدافع الفريق الخصم بل كان آخر من لمسه فتراجع الحكم عن قرار منح ركنية لغالانو و اشار إلى ضربة مرمى و بادر في رفع الورقة الخضراء في وجه المهاجم ليدخل كرة القدم المحترفة بفضل روحه الرياضية العالية .

و تم إقرار اعتماد البطاقة الخضراء في الدرجة الإيطالية منذ جانفي 2016 بعد أن تم اعتماده سابقا في أصناف الشبان.


ويعود الاستعمال الأوّل لمسألة الأوراق الصفراء والحمراء أنّه وفي إحدى المباريات الدولية أعطى الحكم لأحد اللاعبين الإسبان إنذارا وقد كان سابقا يعطى بالكلام وكان الحكم يجيد الإنجليزية فقال للاعب الإنذار باللغة ذاتها ولم يفهم اللاعب, فجاءت لعبة كان يستحق عليها الطرد فقال له الطرد وأمره بالخروج إلى خارج الملعب بيده ولكن جميع الأسبان احتجوا على أساس أن اللاعب لا يعرف الإنجليزية وبالفعل اجتمع الاتحاد الدولي بعد هذه الحادثة وأقر خطأ حكم المباراة. فاضطر الاتحاد للتفكير وكان الحل على يد السيد ستانلي رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم السابق فقرر استخدام البطاقات الأحمر للطرد والأصفر للإنذار.

وكانت بداية تطبيق هذه التجربة في عام1968 وبالتحديد في دورة الألعاب الأولمبية في المكسيك وحققت نجاحا كبيرا جدا خصوصا ان العملية لم تستغرق سوى وقتا قليلاً وعلى ذلك اجتمع الاتحاد الدولي بتاريخ 20 سبتمبر من عام 1969 وقرر استخدام البطاقات في جميع المسابقات العالمية.

وبالرغم من أن العالم كله بدأ بتطبيق هذا النظام إلا أن الاتحاد الدولي الإنجليزي له وجهة نظره الخاصة ولكن وبعد محاولات تم استخدام النظام عام 1976 ولكن عاد الاتحاد الإنقليزي وألغى أمر البطاقات بسبب كثرتها حيث بلغ عددها عام 1980، 3520 إنذارا و114 حالة طرد وياتي ذلك لاستخدام الحكام للبطاقات بطريقة استفزازية، وفي النهاية وفي عام 1988 عاد الاتحاد الإنجليزي إلى استخدام البطاقات بعد إلحاح من الاتحاد الدولي نظرا لاشتهار الدوري ومتابعته من جميع أنحاء العالم.

ولاشك أن اختيار اللونين الأصفر والأحمر له أسبابه، فهذه الألوان تذكر بألوان الإشارة الضوئية للمرور والخاصة بمرور السيارات او توقفها عند الشارة، فالأصفر يعني “التنبيه” أما الأحمر فتعني التوقف “الطرد”، والجديد الآن هو أن بعض الأندية الايطالية أكملت ألوان الإشارة الضوئية، بتطبيقها لفكرة البطاقة الخضراء.

 

البطاقة الخضراء هدفها تشجيع اللاعبين على التحلي بالروح الرياضية، وبحسب ما تناقلته وسائل إعلام، فإن حكم المباراة لا يشهر هذه البطاقة الخضراء أثناء اللعب، وإنما يبلغ مراقب المباراة بعد نهايتها عن أي وقائع جديدة في الملعب تعبر عن تحلي اللاعب بروح رياضية.