الرئيسية الأولى

الأحد,29 مايو, 2016
بعد إثارته لكلّ أنواع المشاكل…هل حان وقت إستبعاد ياسين براهيم من الحكومة؟

الشاهد_باتت الإشكاليات الكبرى التي تتعرض لها حكومة الحبيب الصيد و معها الإئتلاف الحكومي برمته متأتية بالأساس و على وجه الخصوص من سلوك و خيارات و تصريحات و حتى مواقف و مطالب وزير التنمية و الإستثمار و التعاون الدولي ياسين إبراهيم الذي رافق كلّ تحرك أو تصريح أو قرار له منذ تسلم حقيبته قبل أكثر من سنة جدل كبير و إشكاليات جمة للفريق الحكومي للحبيب الصيد.

 

بعد أن تعلق الأمر بالخيارات التي قادته إلى فضيحة بنك “لازارد” سابقا و بعده إلى “روتشيلد” و من ثمة إلى مناورة حاول فيها الضغط على الإئتلاف الحاكم بوضع قدميه في المعارضة هاهو ياسين إبراهيم يفجّر غضبا و حركة إحتجاجية واسعة في ولاية القصرين التي تعرف حالة توتر كبيرة منذ و هو و كأنه لا يرى و لا يسمع بل أن “تكبّره” جعله يورط الوالي نفسه فقد قام عدد من متساكني معتمدية العيون من ولاية القصرين عشية امس باحتجاز سيارة الوالي  الشاذلي بوعلاق احتجاجا على عدم زيارة وزير التنمية ياسين إبراهيم الى المعتمدية  مثلما كان مبرمجا.

 

و كان الوزير ياسين ابراهيم  اكتفى بارسال الوالي الى مقر المعتمدية للاطلاع على مشاغل الجهة ولم يزر سوى  منطقة البرك من معتمدية العيون وهو ما أثار حفيضتهم مما جعل الوالي يستعين بسيارة ادارية أخرى للحاق بموكب ياسين ابراهيم.

 

النائب عن كتلة الجبهة الشعبية أيمن العلوي عبر عن استنكاره واحتجاجه الشديد لما قام به وزير التنمية والاستثمار والتعاون الدولي ياسين إبراهيم الذي كان من المنتظر أن يستمع الى مشاكل واحتياجات سكان معتمدية العيون من ولاية القصرين بعد أن قام معتمد الجهة بدعوة عدد من المنظمات والمجتمع المدني للاجتماع مع الوزير وتدارس حاجيات المنطقة التي تعاني نسبة هامة من البطالة و الفقر وأكد العلوي أن مغادرة الوزير بعد اقتصاره على الاطلاع على مدى تقدم انجاز مشروع الطريق المعبدة بالبرك أثار احتقان الأهالي ، معتبرا أنها كانت زيارة بروتوكولية واستعراضية أكثر من كونها سعيا لإيجاد حلول عملية للمنطقة والنهوض بها .

 

في الأثناء إرتفعت درجة الإحتقان و التوتر في القصرين و السبب وزير لا يفهم سلوكه السياسي حدّ الآن فهل حان الوقت للإستغناء عنه بإعتباره عقبات لا عقبة واحدة فحسب؟