الرئيسية الأولى

الثلاثاء,22 ديسمبر, 2015
وصف النواب بالإرهابيين و طالب بحل المجلس…أستاذ قانون دستوري لا يحترم الدستور!!

نادرا ما تلتقي كلّ المفارقات مع بعضها حدّ الإرتباك للمتابع، و لكنّ الأمر في الحالة التونسيّة قد أصبح شبه تقليد أو عادة سيّئة بما أنّ بعضهم يرفع الشعار و يخرقه أو يأتي بعكسه تماما في نفس الوقت في ما يشبه حالة من الإنفصام التي أعيت أصحابها و أعيت من يداويها و قلّما كان هؤلاء يفعلون ذلك دون نوايا مبيذتة أو خلفيات مفضوحة.

في فترة سابقة هاجم أستاذ للقانون الدستوري معتمد من طرف وزارة العدل في هيئة وطنية نوّابا من مجلس نواب الشعب و وصفهم بالإرهابيين الأمر الذي أثار حفيظتهم و جعلهم يردون عليه بما يتناسب و الموقف الصادر عنه خاصّة و أن التهمة يعاقب عليها القانون المتّهمين إن ثبت الإدعاء و صاحبها إن ثبتت براءة المتّهمين في قضيّة ليست بالهيّنة و مع ذلك لم تحرّك النيابة العموميذة ساكنا حتّى عاد نفس أستاذ القانون الدستوري ليطالب هذه المرّة بحلّ المجلس المنتخب بشكل حرّ و نزيه و ديمقراطي و مباشرة في تجربة هي الثانية من نوعها في تاريخ الشعب التونسي برمّته و الأولى في ظل الدستور الجديد للبلاد.

أستاذ القانون الدستوري لمين محفوظ أورد مطلب حل مجلس نواب الشعب في تعليق على صفحته الشخصية بشبكة التواصل الإجتماعي فايسبوك و هو مطلب في الواقع كان موجودا في ظل الترويكا السابق مستهدفا المجلس الوطني التأسيسي.

تعليق لمين محفوظ:

“الحل السليم:

المشكل موش في التعديل الوزاري.. المشكل في مجلس نواب الشعب.

إذا نحبو الأمور تتصلح يلزم تعديل القانون الإنتخابي بإلغاء طريقة التمثيل النسبي وإقرار طريقة الانتخاب باعتماد الأغلبية المطلقة (تنظيم دورتين) ثم حل مجلس نواب الشعب وإجراء انتخابات سابقة لأوانها.

هذا ما ناديت به قبل إقرار الحوار الوطني لطريقة التمثيل النسبي.

الله يسامح كلّ من نادى باعتماد طريقة التمثيل النسبي !”

الشاهداخبار تونس