أهم المقالات في الشاهد

الأربعاء,27 يناير, 2016
بشرى مغتاضة…

الشاهد_بعد أن حضرت مؤتمر نداء تونس التوافقي يومي 9 و 10 جانفي بمدينة سوسة و غادرت قبل إنتهاء الأشغال طالبة عدم منحها أيّ منصب قيادي في الهياكل الجديدة للحزب أعلنت النائب بشرى بلحاج حميدة رسميا إستقالتها من النداء و من كتلته البرلمانيّة بمجلس نواب الشعب في إستمرار لما يعيشه الحزب في الأسابيع الأخيرة من أزمة عاصفة تمثلت في تتالي الإستقالات بعد إنفصال الأمين العام السابق محسن مرزوق و اعلانه إطلاق مبادرة إعادة التأسيس لبديل آخر.

 

بشرى بلحاج حميدة قالت الثلاثاء 26 جانفي أن حركة نداء تونس انتهت ولا يوجد أمل في تعافيها وتجاوزها لخلافاتها و أضافة “بصراحة ما غاضتنيش روحي أما غاضوني الناس الي مازالوا في نداء تونس ومازال عندهم أمل باش يتصلّح”، مشددة على أن الأزمة عميقة في وصفها الذي يتطابق تماما مع ما يسوقه عدد من المستقيلين الآخرين على غرار كلّ من لزهر العكرمي و محسن مرزوق و معتبرة أن بوّابة النداء كانت مدخلا لتجميع المعارضة زمن الترويكا و مدخلا على وجه الخصوص لإدخال نوع من التوازن على الحياة السياسيّة و هو ما تمّ فعلا في انتخابات نهاية سنة 2014 لكنّ جملة من الأسباب حسب رأيها حالت دون تواصل ذلك.

 

بشرى بلحاج حميدة التي نقلت بعض التقارير الصحفيّة أنها ستنظمّ قريبا إلى كتلة “الحرة” المتكونة أساسا من النواب المغادرين لكتلة نداء تونس تحدّثت بنبرة المقبل على المشهد السياسي القادم بقوّة عكس ما أظهرته من إغتياض في كلامها و قد يكون لذلك أكثر من رسالة ستتضح في قادم الأيام و الأسابيع.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.