وطني و عربي و سياسي

السبت,11 يونيو, 2016
بسبب “خرق حقوق الإنسان” .. حزب ألماني يعارض تصنيف تونس و المغرب و الجزائر ضمن الدول الآمنة

الشاهد_ أكد أعضاء في حزب الخضر الألماني رفضهم التصويت لصالح قانون يعتبر دول تونس والمغرب والجزائر آمنة وذلك عند عرض القانون للتصويت عليه بمجلس الولايات.

ويرى حزب الخضر أن دول تونس والمغرب والجزائر لا يمكن اعتبارها آمنة وما يترتب على ذلك من منع مواطنيها من الحصول على حق اللجوء في ألمانيا.

وقالت رئيسة كتلة حزب الخضر كاترين غورينغ ـ إيكارت إن هذه الدول لا تزال تشهد خرقا لحقوق الإنسان خاصة اتجاه الصحفيين والمدونين والنساء والمثليين الجنسيين.

بالمقابل يشدد نائب المستشارة ووزير الاقتصاد زيغمار غابريل (الحزب الاشتراكي الديمقراطي) على ضرورة التصويت لصالح القانون مؤكدا على أن ذلك لا يعني منع مواطني البلدان المغاربية بشكل كلي من حق اللجوء وإنما هذا الحق سيبقى متاحا أمامهم إذا كانت هناك أسبابا تستدعي اللجوء.

يذكر أن البرلمان الألماني (بوندستاغ) صادق على قانون يعتبر الدول المغاربية (المغرب، الجزائر، تونس) دولا آمنة، سيتم عرض هذا القانون على مجلس الولايات (الغرفة الثانية) من أجل المصادقة عليه أيضا.

ويتوقع أن يلقى هذا القانون معارضة حزب الخضر بالمجلس، حيث أعلنت مجموعة من ممثلي حزب الخضر في حكومات الولايات أنهم لن يصوتوا لصالح القانون أو أنهم سيمتنعون عن التصويت.