عالمي دولي

الثلاثاء,31 مايو, 2016
بريطانيا تطالب العالم بمراقبة إيران ورعايتها للإرهاب

الشاهد_قال وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند على العالم أن يظل متنبها لأفعال طهران خاصة تدخلها في الشؤون الداخلية للدول الأخرى ورعايتها للإرهاب .

قال وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند إنه رغم الاتفاق النووي مع إيران، على العالم أن يظل متنبها لأفعال طهران خاصة تدخلها في الشؤون الداخلية للدول الأخرى ورعايتها للإرهاب في تلك الدول.

وفي مقابلة مع سكاي نيوز عربية، نفى هاموند أن يكون الاتفاق النووي ساعد طهران على زيادة نفوذها.

وأكد على أن الاتفاق النووي صفقة متكاملة بحد ذاتها ولا يجوز لإيران أن تتدخل في الشؤون الداخلية لأي بلد أو أن ترعى الإرهاب مضيفا أن القوى الكبرى ستواصل ممارسة الضغط على إيران في حال خرقها لأي قواعد للعلاقات الدولية.

وفيما يتعلق بالشأن السوري أكد هاموند على موقف بلاده والغرب عموما بضرورة رحيل بشار الأسد عن الحكم في سوريا مضيفا لا نقول أن عليه الرحيل في اليوم الأول من عملية انتقالية، لكن اي عملية يجب أن تضمن رحيل الأسد.

وشدد وزير الخارجية البريطانية أن على روسيا الالتزام بالضغط عل النظام في سوريا ليأتي إلى المفاوضات بحلول سياسية.