أهم المقالات في الشاهد

الأحد,11 أكتوبر, 2015
بروتوكولات “التعالي” الفاضحة و بروتوكولات “الهيبة” الغائبة

الشاهد_الصورة في الكثير من الأحيان أكثر تعبيرا من الكلمات و إن أراد بعضهم عبرها تحقيق أهداف قد تصل حد التناقض بين من يريد إظهار عكس التوقعات و من يريد أن يدعمها و هذا حتما يحصل كثيرا مع السياسيين لغايات و أسباب مختلفة.
صورة لقاء الأمين العام لنداء تونس و المستشار السياسي السابق لرئيس الجمهورية محسن مرزوق إلى الرئيس نفسه الباجي قائد السبسي و شكل الجلسة أثارت عدّة تعليقات على شبكات التواصل الإجتماعي ذهب أغلبها في نقد الأوّل لعدم إحترامه لهيبة الدولة و لهيبة رئيس الجمهوريّة و هي في الواقع تخمينات و قراءات صحيحة إلى حدّ بعيد لإعتبارها خرقا للبروتوكولات المعهودة في مثل هذه اللقاءات و لا يمكن حتما القول بأنها كانت مسألة عفويّة أو أنها خطأ غير مقصود من مرزوق في حقّ السبسي و رئاسة الجمهورية كمؤسسة.
محسن مرزوق يعيش وضعا لا يحسد عليه في الواقع في داخل حزب الأكثرية البرلمانيّة نداء تونس و ظهر في الفترة الأخيرة كأحد قيادات الشقّ المعادي لخط و خيارات الباجي قائد السبسي نفسه فيما يتعلّق بالحوار و التوافق و التشكيلة الحكوميّة الأمر الذي دفعه إلى إظهار نفسه في صورة المتعالي عن المناصب و عن الحزب نفسه و هو ما فشل فيه سابقا عندما قام بنفسه بتسريب شائعات وجود مقترح منصب أممي مقترح عليه و هو أيضا ما سيفشل فيه اليوم بعد أن صار السبسي مصرّا أكثر من ذي قبل على خيار الحوار و التوافق.